المعارضة اللبنانية تقلل من شأن المظاهرة الموالية لسوريا

المعارضة المسيحية دعت الحكومة اللبنانية بعد التظاهرة إلى الاستقالة (الفرنسية)
اعتبر قادة في المعارضة المسيحية اللبنانية أن تظاهرة الثلاثاء التي نظمت للتنديد بقرار مجلس الأمن 1559 قد فشلت.

وفي بيان لهما قال النائبان فارس سعيد وسمير فرنجية العضوان في لقاء قرنة شهوان الذي يجمع المعارضة المسيحية تحت إشراف البطريرك الماروني نصر الله صفير إن على الحكومة أن تستخلص الدروس من فشل الاستفتاء الذي نظمته وأن تتخذ قرارا بالاستقالة.

وكانت الأحزاب اللبنانية الموالية لسوريا قد نظمت التظاهرة بدعم من السلطة، في رد ضمني على التظاهرة التي نظمتها المعارضة المسيحية قبل أسبوعين والتي طالبت فيها بتنفيذ القرار 1559 القاضي بسحب القوات السورية من لبنان.

تصحيح العلاقات
وخلص المعارضون في بيانهم الذي صدر أمس إلى أن على سوريا أن تأخذ العبر من فشل التظاهرة المؤيدة لها وأن تعيد النظر في سياسة الإمساك بالورقة اللبنانية تمهيدا لتصحيح العلاقات بين البلدين.

من جهته اعتبر النائب وزعيم الحزب التقدمي وليد جنبلاط أن التظاهرة ذات صبغة واحدة أظهرت الطابع الإسلامي للبنان دون غيره. وقال إنه لا وجود في لبنان للمعادين لسوريا، مضيفا أن لبنان يجب أن يحصل على استقلاله ويقيم علاقة صحيحة مع دمشق.

عدد المشاركين
ورأت النائبة نايلة معوض أن على سوريا أن تستخلص الدروس أيضا من تظاهرة اختارت هي أن تكون طرفا فيها, وان تبادر فورا إلى إصلاح العلاقات بين البلدين.

وتناولت افتتاحيات صحف بيروت اليوم من جهتها عدد المشاركين في التظاهرة الذين اختلفت التقديرات بشأنهم، حيث قدرتهم وكالة الصحافة الفرنسية بـ200 ألف فيما أصر المعارضون على أنهم لم يتجاوزوا المائة ألف.

وكتبت صحيفة "لوريان لوجور" الصادرة بالفرنسية اليوم "مائة ألف بدلا من مليون, وأقل بصفر لرفض القرار 1559". وأشار كاتب الافتتاحية إلى أنه "رغم تعبئة الدولة الجامحة" لم يتم جمع عدد الأشخاص المنشود.

واعتمدت صحيفة النهار الصادرة بالعربية اللهجة ذاتها حيث نشرت عنوانا عريضا يقول "تظاهرة المليون.. مائة ألف".

وجاء في افتتاحية "السفير" المقربة من سوريا التي كتبها رئيس تحرير الصحيفة جوزف سماحة "كلا لم يكن لبنان كله في التظاهرة.. ليس هنا الحديث عن أكثرية عددية من أفراد", مضيفا أنه حديث عن أكثرية متشكلة بالطريقة الخاصة للحياة السياسية اللبنانية.

من جانبها تغنت تعليقات الصحف المقربة من سوريا بالتظاهرة، مشددة على "الولاء لسوريا ورفض القرار 1559".

المصدر : وكالات