البشير يؤكد توقيع اتفاق سلام مع الجنوبيين خلال أيام


أعلن الرئيس السوداني عمر البشير أن حكومته والحركة الشعبية لتحرير السودان بزعامة جون قرنق ستوقعان اتفاق سلام شامل قبل نهاية العام الجاري.

وقال البشير في كلمة له أمام قمة "مجموعة صنعاء" المنعقدة حاليا في الخرطوم بمشاركة كل من رؤساء اليمن والصومال ورئيس وزراء إثيوبيا ومراقب من جيبوتي والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إنه يأمل أن تكون هذه القمة وتوقيع اتفاق السلام خطوة مهمة نحو تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وكان وسيط في مباحثات السلام السودانية أكد في وقت سابق اليوم أن نائب الرئيس السوداني علي عثمان طه وزعيم الحركة الشعبية جون قرنق سيواصلان محادثاتهما خلال فترة عيد الميلاد من أجل التوصل لمثل هذا الاتفاق. وألمح المصدر نفسه إلى أنه قد يتم التوقيع على الاتفاق يوم 31 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

ونسب مركز الإعلام السوداني إلى مستشار الرئاسة السودانية قطبي المهدي قوله إن الطرفين سيوقعان اتفاق السلام في العاشر من يناير/ كانون الثاني المقبل في القصر الرئاسي بنيروبي. ولم تؤكد الحكومة الكينية الموعد إلا أنها ذكرت أن هناك إشارات لبعض التواريخ في الشهر المقبل.

وتتفاوض الخرطوم وحركة التمرد الجنوبية منذ أكثر من سنتين وتوصلتا بالفعل إلى اتفاق في مجالات هامة مثل تقاسم السلطة والثروات غير أن عددا من القضايا مثل تمويل جيش الحركة وبعض التفاصيل التقنية لا تزال بحاجة إلى تسوية. وينص الاتفاق على فترة انتقالية من ست سنوات ينظم بعدها استفتاء لتقرير المصير في جنوب السودان.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة