شهيد في خان يونس بتوغل إسرائيلي جديد

لم يكد الفلسطينيون يلملموا جراحات التوغل بخان يونس حتى باغتهم الاحتلال باجتياح ثان (الفرنسية)

استشهد مقاوم فلسطيني خلال عملية التوغل الإسرائيلية الجديدة لمخيم خان يونس بعد ثلاثة أيام من عملية سابقة أسفرت عن استشهاد 11 فلسطينيا.

وقال مراسل الجزيرة نت بقطاع غزة إن الشهيد هو محمد أشرف الجرتلي (20 عاما) وينتمي لكتائب الشهيد أحمد أبو الريش المحسوبة على حركة فتح.
 
ونقل عن مصادر طبية فلسطينية بمستشفى ناصر إن الجرتلي أصيب خلال مواجهات مع قوات الاحتلال بالحي النمساوي في المخيم بعدة عيارات نارية، فيما استقبل المستشفى ثلاثة جرحى آخرين أحدهم بحالة خطرة.
 
وبدأت مدرعات الاحتلال معززة بالجرافات اجتياحها للمخيم منذ ليلة أمس، متذرعة بهجمات بصواريخ مصنعة يدويا وقذائف هاون شنها الفلسطينيون على مستوطنات إسرائيلية.
 
وهدمت الجرافات العسكرية الإسرائيلية في العملية الجديدة التي أطلقت عليها اسم "الحديد البرتقالي- 2" عددا من المنازل الفلسطينية القريبة من مستوطنة نيفيه دكاليم.

ونزحت العشرات من العائلات الفلسطينية إثر اشتباكات شهدها المخيم بعد توغل القوات الإسرائيلية فيه.
 
بلير يسعى لإنجاح مؤتمر لندن (الفرنسية)
زيارة بلير

تأتي هذه التطورات في وقت يقوم به رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بزيارة لإسرائيل والأراضي الفلسطينية، للإعلان عن عقد مؤتمر بلندن العام المقبل للدول المانحة لمساعدة السلطة الفلسطينية.
 
ويلتقي بلير في القدس رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ووزير الخارجية سيلفان شالوم. كما سيجري في رام الله محادثات مع رئيس منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء أحمد قريع.
 
وقد نقل عن شارون استبعاده مشاركة إسرائيل في المؤتمر الذي ستدعو له لندن، معتبرا أنه مهم لمساعدة السلطة الفلسطينية.
 
ويعتبر رئيس الوزراء البريطاني أرفع مسؤول يقوم بزيارة الأراضي الفلسطينية منذ وفاة الرئيس ياسر عرفات.
 
وولفنسون مجتمعا مع أبو مازن (الفرنسية)
وعلى الصعيد نفسه بدأ أمس مدير البنك الدولي جيمس وولفنسون زيارة للمنطقة التقى خلاله مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين، وأكد ضرورة إعطاء الفلسطينيين الأمل بالمستقبل لكي ينتعش اقتصادهم بعد الانسحاب المفترض من غزة عام 2005.
 
كما أكد وولفنسون أن الدول المانحة مستعدة لزيادة مساعداتها السنوية للفلسطينيين بمعدل 500 مليون دولار، إذا تحسنت الأوضاع على الأرض والتزمت الإدارة الفلسطينية بالشفافية.
 
وكان وزير الخارجية الإيطالي جانفرانكو فيني قد التقى مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين، وأكد دعم روما لإقامة دولة فلسطينية ديمقراطية.
المصدر : الجزيرة + وكالات