عـاجـل: ترامب: نسعى لتوسيع تبادلنا التجاري مع تركيا من 20 إلى 100 مليار دولار

الاتحاد الأفريقي يقرر اليوم مستقبل مفاوضات دارفور

أوباسانجو سيحدد مع الاتحاد الأفريقي مصير المفاوضات (الألمانية)

يتوقع أن يلتقي اليوم الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو ممثلين عن الحكومة السودانية ومتمردي دارفور لتحديد ما إذا كان ينبغي إنهاء محادثات السلام المترنحة التي يرعاها الاتحاد الأفريقي أم لا.
 
وقال تاج الدين بشير المتحدث باسم حركة العدل والمساواة وهي إحدى حركتي التمرد الرئيسيتين في دارفور "إن أوباسانجو سيجتمع مع الوفدين صباح اليوم الثلاثاء ليحدد الاتحاد الأفريقي بعد ذلك بشكل نهائي مصير المفاوضات".
 
وفي وقت سابق أعلن الاتحاد الأفريقي أن مفاوضات السلام حول دارفور ستنتهي اليوم في أبوجا بقرار من الاتحاد بعد رفض المتمردين وساطة ليبية بذريعة أنه ليس هناك حاجة لمبادرة جديدة في الوقت الحالي. وأشاروا إلى أن المبادرة الليبية تخلق آلية جديدة للتفاوض خارج نطاق الاتحاد.
 
وكان الزعيم الليبي معمر القذافي أرسل مستشاره الخاص علي التريكي لعقد لقاءات مع ممثلي الحكومة السودانية وحركتي العدل والمساواة وتحرير السودان لإقناعهم باستئناف محادثات السلام ونقلها إلى بلاده.
 
واشنطن تتهم المتمردين والحكومة بخرق وقف إطلاق النار (رويترز-أرشيف)
قلق واشنطن
من جانبها أعربت الولايات المتحدة الليلة الماضية عن قلقها الشديد حيال تصاعد أعمال العنف في دارفور ودعت الأطراف المتقاتلة إلى احترام وقف إطلاق النار.
 
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ريتشارد باوتشر إن الهدنة خرقت من قبل القوات النظامية والمتردين على حد سواء، ولكنه أنحى باللائمة على الحكومة المركزية التي قال إنها تتحرك "بطريقة قاسية جدا وتستعمل الطيران خلال العمليات".
 
تأتي هذه التصريحات عقب إعلان مراقبي وقف إطلاق النار التابعين للاتحاد الأفريقي وقف عملياتهم في ولاية جنوب دارفور بعد تعرض إحدى طائراتهم المروحية لإطلاق النار.
 
وأوضح متحدث باسم الاتحاد أن المروحية كانت في طريقها لمنطقة لابادو شرقي نيالا عاصمة الولاية عندما تعرضت لإطلاق نار واضطرت للعودة.
 
وفي سياق متصل  تنبت حركة تمرد ثالثة تدعى الحركة الوطنية للقضاء على التهميش الهجوم على منشأة نفطية بولاية جنوب دارفور التي تجددت بها المعارك السبت الماضي.
 
وأعلن قائد شرطة الولاية عابدين الطاهر أن المتمردين هاجموا محطة لضخ النفط ما أسفر عن مقتل 15 شخصا بينهم عشرة من القوات الحكومية. وقال مسؤول من وزارة النفط في الخرطوم إن العمليات في حقل شريف الذي يضخ نحو 3000 برميل يوميا لم تتأثر بالهجوم.
المصدر : وكالات