بدء التحقيق مع رموز النظام العراقي السابق

التحقيق مع علي حسن المجيد يمهد لمحاكمة مسؤولي النظام العراقي السابق (الفرنسية)

انطلقت اليوم جلسات التحقيق مع بعض كبار رموز النظام العراقي السابق حيث مثل كل من علي حسن المجيد المعروف إعلاميا بـ"علي الكيمياوي" وسلطان هاشم أحمد، وزير الدفاع سابقا، أمام قاضي التحقيق برفقة محاميهما.

وأكد كبير قضاة التحقيق للمحكمة العراقية المتخصصة اليوم رائد جوحي في مؤتمر صحفي أنه استمع اليوم إلى علي حسن المجيد وسلطان هاشم أحمد بحضور محاميهما.

وأوضح جوحي أن مقاضاة مسؤولين بالنظام العراقي السابق لا تزال على مستوى التحقيق, رافضا تحديد موعد لبدء المحاكمات.

ويذكر أن القوات الأميركية اعتقلت علي حسن المجيد, ابن عم صدام حسين, في أغسطس/آب  2003 وهو متهم بقيادة حملة الأنفال عام 1988 ضد الأكراد ويزعم البعض أنها أسفرت عن مقتل وفقدان نحو 100 ألف كردي.

أما سلطان هاشم أحمد وزير الدفاع الذي سلم نفسه في 19سبتمبر/أيلول 2003 فهو متهم بالقتل عمدا في حلبجة وبالتورط في عملية الأنفال.

الاستعدادات للانتخابات مستمرة وسط استمرار عمليات المسلحين (رويترز)

أجواء الانتخابات
على الصعيد السياسي خيم الشبح الإيراني على الأيام الأولى لحملة الانتخابات العراقية وسط مخاوف من تدخل طهران في مجريات الاقتراع للاستفادة من نتائجه خاصة أن الأحزاب الشيعية تشارك بلائحة مشتركة.

وعبرت عدة أطراف عن مخاوفها من سعي إيران للعب دور كبير في المنطقة في حال فوز اللوائح الشيعية في الانتخابات العراقية المزمع تنظيمها يوم 30 يناير/كانون الثاني القادم.

ويتهم رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي -وهو علماني شيعي ترشح للانتخابات ضمن لائحة مستقلة عن اللائحة الشيعية- إيران بمعاكسة جهود إعادة إعمار العراق.

لكن مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي استبعد مخاوف التدخل الإيراني في شؤون العراق، قائلا إن أي حكومة منتخبة في العراق ستطلب المساعدة الأمنية من إيران وإقامة علاقات وطيدة معها.

وقال الربيعي إنه قد يستقيل من اللائحة الشيعية إذا حاولت -في حال فوزها بالانتخابات- تشكيل حكومة شبيهة بالحكومة القائمة في إيران.



إحدى ضحايا عملية تفجيرية بالموصل (الفرنسية)

قتلى بعمليات متفرقة
على الصعيد الميداني قتل عدد من العراقيين في عمليات متفرقة بعدة مدن. فقد قتل مدنيان وأصيب ثمانية بجروح صباح اليوم في سقوط ثلاث قذائف في مدينة الدجيل شمال بغداد.

وأفاد مصدر أمني بأن "قذيفتين سقطتا على مكتب الارتباط بين السلطات المحلية والقوات الأميركية فيما سقطت قذيفة ثالثة على مبنى مجاور يضم مكتبا انتخابيا".

في الموصل شمالي البلاد قتل اليوم عراقي وأصيب ثمانية بجروح اليوم في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية أميركية.

وفي حادث آخر لقيت عراقيتان تعملان في قاعدة أميركية جنوب بغداد إضافة إلى سائقهما، مصارعهم اليوم على أيدي مسلحين.

وحسب مصدر أمني عراقي فإن مجهولين أطلقوا النار على السيارة التي تقل المرأتين المسيحيتين في حي الدورة جنوبي بغداد.

وفي كركوك شمالي العراق تحدثت أنباء عن مقتل عراقيتين وإصابة اثنتين، عندما أطلق جنود أميركيون الرصاص على سيارتهن التي لم تتوقف عند حاجز بأحد أحياء المدينة. وقد تضاربت الراويات الأمنية في المنطقة بين تأكيد النبأ ونفيه.

وكانت كركوك قد شهدت أمس مقتل ثلاثة أكراد في هجوم صاروخي استهدف مجمعا سكنيا يقطنه أكراد عادوا إلى المدينة.

وفي الموصل، هاجم مقاتلون أمس سيارة مدنية تقل ثلاثة أجانب فقتلوهم وسائقهم العراقي.

وأعلنت وزارة الخارجية التركية في بيان لها مساء أمس أنها تلقت معلومات من سفارتها في بغداد تفيد بأن أربعة من حراسها قتلوا وجرح آخرون في هجوم على طريق قرب الموصل أثناء توجههم من أنقرة إلى بغداد.

المصدر : وكالات