الاحتلال يعلن انتهاء عملياته في خان يونس

عملية خان يونس لم توقف هجمات المقاومة الصاروخية على المستوطنات (الفرنسية)

أعلن متحدث باسم قوات الاحتلال الإسرائيلي انتهاء عمليته العسكرية التي شنها فجر الجمعة على خان يونس جنوبي قطاع غزة وأسفرت عن استشهاد 11 فلسطينيا وجرح 55 آخرين وتشريد عشرات العائلات الفلسطينية عن منازلهم.
 
وأوضح المتحدث أن قواته انسحبت من المنطقة وعادت للتمركز في المواقع التي كانت فيها قبل بدء الاجتياح.
 
وادعى جيش الاحتلال أن الهدف من عملية خان يونس كان وقف إطلاق قذائف الهاون الفلسطينية على المستوطنات اليهودية ومواقعه في قطاع غزة. ولكن مراسلة الجزيرة في قطاع غزة قالت إن المقاومة الفلسطينية استمرت صباح السبت في إطلاق الصواريخ على المستوطنات الإسرائيلية شمال وجنوب القطاع.
 
وقد وجه أهالي مخيم خان يونس نداء إلى المنظمات الدولية لتمكينهم من دفن أبنائهم الذين استشهدوا خلال الاجتياح الإسرائيلي لمخيم خان يونس بعد أن حوّل الاحتلال المقبرة إلى ميدان لعملياته.
 
رفض حق العودة
اللاجئون الفلسطينيون من تشريد إلى آخر (رويترز)
وبالتزامن مع عمليات الاحتلال وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ضربة قوية لأجواء التفاؤل التي سادت بعد وفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بإعلانه رفض حق العودة للاجئين الفلسطينيين ورفض الانسحاب إلى حدود عام 1967، الأمر الذي دفع السلطة الفلسطينية لاعتباره عقبة رئيسية أمام السلام.
 
ووصف رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس -الذي سبق أن دعا إلى وقف عسكرة الانتفاضة- تصريحات شارون بأنها كارثية وتغلق أبواب السلام، داعيا إسرائيل إلى الالتزام بخريطة الطرق التي دعت لإقامة دولة فلسطينية العام القادم.
 
ودعا عباس كذلك الرئيس الأميركي جورج بوش إلى التراجع عن التصريحات التي أطلقها في أبريل/ نيسان الماضي وتؤيد احتفاظ إسرائيل بأجزاء من الضفة الغربية وترفض حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة ضمن إطار الحل النهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
 
من جانبه أعرب رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع في لقاء مع الجزيرة عن رفضه الموقف الإسرائيلي, وأشار إلى أنه لا يجوز استباق المفاوضات في قضايا هامة مثل القدس وعودة اللاجئين ووضع المستوطنات الإسرائيلية.
 
ووصف قريع الدور الأميركي بالمنحاز, نظرا لتأييده شروط إسرائيل بعدم الانسحاب إلى حدود 1967 وبقاء المستوطنات الإسرائيلية على ما هي عليه واستبعاد عودة اللاجئين.
المصدر : الجزيرة + وكالات