مقتل وجرح أربعة أميركيين وصدام يضرب عن الطعام

العمليات العسكرية الأميركية تجددت في أحياء الفلوجة (الفرنسية)

أعلن محامي نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز اليوم الأحد أن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين بدأ الجمعة الماضي مع عدد من المسؤولين في النظام السابق معتقلين لدى القوات الأميركية، إضرابا عن الطعام.

وقال بديع عارف عزت محامي طارق عزيز لوكالة الصحافة الفرنسية "لدينا معلومات مؤكدة تفيد بأن صدام حسين مع 11 أسيرا آخرين باشروا الجمعة إضرابا عن الطعام تعبيرا عن احتجاجهم على المعاملة السيئة التي يتعرضون لها".

من جهة أخرى قتل جندي أميركي وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة شمال بغداد. وكان الجيش الأميركي أعلن في وقت سابق اليوم مقتل جندي آخر في محافظة الأنبار.

وفي تطور ميداني آخر تجددت المواجهات العنيفة في مدينة الفلوجة اليوم بين القوات الأميركية والمسلحين الموجودين داخلها في ظل قصف جوي أميركي كثيف.

سحب الماء من مناطق غمرتها المياه في الفلوجة (الفرنسية)
وعلمت الجزيرة أن مواجهات هي الأعنف منذ أسبوعين بدأت صباح اليوم في الجانب الشرقي من المدينة وشملت أحياء العسكري والصناعي والشهداء والجبيل.

كما تعرضت المدينة لقصف كثيف بمدافع الدبابات من خارج المدينة. ولا تزال الاشتباكات جارية في المناطق الجنوبية والشرقية من الفلوجة.

وذكر شهود للجزيرة أن الأحوال الإنسانية في تدهور كبير، حيث لا تزال الجثث ملقاة في الشوارع كما أن أجزاء من المدينة يغمرها الماء بعد تدمير محطة المياه فيها.

وفي الرمادي قال عاملون بمستشفاها إن عدد جثث عناصر الحرس الوطني التي هوجمت أمس شرق مدينة هيت, بلغ عشرة. وكان نقيب بالحرس الوطني قال أمس إن سبعة من الحرس قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون بجراح حين فتح مسلحون النار على حافلة صغيرة كانت تقلهم.

وفي مدينة هيت أيضا عثرت الشرطة العراقية على سبع جثث يعتقد أنها لأفارقة يعملون مع القوات الأميركية في قاعدة عين الأسد قرب مدينة حديثة غربي بغداد, إلا أنه لم يتم التعرف على جنسيات القتلى.

المصدر : وكالات