متمردو دارفور يلتقون وسطاء الاتحاد الأفريقي

رئيس الوفد الحكومي في مفاوضات أبوجا بدا متفائلا (الفرنسية-أرشيف)

عقد قادة متمردي دارفور مساء الجمعة محادثات أولية مع وسطاء الاتحاد الأفريقي في أبوجا قبيل انطلاق جولة جديدة من مفاوضات السلام مع الحكومة السودانية وسط أجواء من القلق سببتها تقارير للأمم المتحدة عن استمرار الاضطرابات في دارفور.
 
وتشارك في المفاوضات مجموعتا المعارضة المسلحتان وهما حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان, ولم يتضح ما إذا كانت مجموعة ثالثة تعرف باسم حركة الإصلاح والتنمية ستنضم إلى لقاءات أبوجا.
 
وأعلنت الأمم المتحدة أن مبعوثها إلى السودان يان برونك يخشى من فشل هذه الجولة من المحادثات إذا لم تمارس الأطراف ما أسماه ضبط النفس, متهما الحكومة بانتهاك وقف إطلاق النار.
 
وفي المقابل أعرب مسؤولون أفارقة عن ثقتهم في أن المحادثات ستتقدم على طريق التوصل إلى تسوية سياسية.
 
وعلى الرغم من أجواء عدم الثقة أعربت الحكومة السودانية على لسان رئيس وفدها بالمفاوضات مجذوب الخليفة عن أملها في التوصل إلى اتفاق مع المتمردين.
 
واعتبر الخليفة أن هناك العديد من النقاط التي يمكن الاتفاق بشأنها, مشيرا إلى أن الخرطوم ستبذل كل ما في وسعها للوصول إلى اتفاق قبل نهاية العام الحالي.
 
متمردو دارفور اتهموا الخرطوم بعدم الجدية في المفاوضات (رويترز-ارشيف)
وعلى الجانب الآخر اتهم متمردو دارفور حكومة الخرطوم بعدم الجدية في مفاوضات السلام وشن المزيد من الهجمات على مواقعهم غربي السودان.

ووصف زعيم حركة العدالة والمساوة خليل إبراهيم الجولة الجديدة من مفاوضات السلام بأنها غير جادة, مشيرا إلى أن الحكومة لا تزال تحشد المزيد من القوات في ميادين القتال.
 
على صعيد آخر يجري الرئيس السوداني عمر البشير يوم الأحد المقبل مباحثات في القاهرة مع نظيره المصري حسني مبارك بشأن الوضع في دارفور. وذكرت الإذاعة السودانية أن الرئيسين سيبحثان الجهود المبذولة حاليا لحل أزمة دارفور إضافة إلى تطورات مفاوضات أبوجا.
 
ومن المتوقع أن يصل الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي إلى القاهرة مساء الجمعة حيث يبحث مع مبارك الأزمات التي تعصف بالقارة الأفريقية وعلى رأسها أزمة دارفور.
المصدر : وكالات