جنازة عرفات محل تفاوض فلسطيني فرنسي إسرائيلي

تضارب الأنباء بشأن صحة عرفات(الفرنسية)
علمت الجزيرة نت أن إجراءات جنازة الرئيس الفلسطيني ياسرعرفات في حال وفاته تخضع  لمفاوضات من جانب السلطة الفلسطينية وفرنسا وإسرائيل وبالذات فيما يتعلق بترتيب رحلة الطائرة ومكان الدفن.
 
وقال مصدر فرنسي مطلع إن عرفات (75 عاما) يعيش على الأجهزة الطبية بعد أن فقد الجسم القدرة على التجاوب مع المؤثرات الخارجية، وإن قرار نزعها يعود إلى عائلة عرفات والقيادة  الفلسطينية.
 
وأوضح المصدر أن الإجراءات تشمل الحصول على تصريح لتحليق الطائرة فوق أجواء إسرائيل وإمكانية الدفن في مدينة القدس.
 
وتأمل القيادة الفلسطينية أن يتم دفن عرفات في الحرم القدسي بناء على وصيته خاصة وأن عائلته تمتلك قطعة أرض صغيرة في المنطقة التي تضم قبور بعض الشخصيات السياسية كالملك عبد الله عاهل الأردن الذي اغتيل عام 1951 وفيصل الحسيني.
 
ويرفض المتطرفون اليهود الذين يأملون الاستحواذ على الحرم القدسي لبناء هيكلهم المزعوم دفن عرفات في القدس.
 
وتوقع نفس المصدر أن تدخل مصر طرفا في المفاوضات بهدف إقناع الجانب الإسرائيلي بتوفير الظروف المناسبة لإجراءات الجنازة.
 
وكانت إشاعات قد ترددت عن أصل المرض الذي ألم بعرفات منها أن الأجهزة السرية الإسرائيلية قامت بتسميم طعامه بمادة يتسلل أثرها على المدى الطويل لكن مصادر في باريس صرحت للجزيرة نت برفضها لصحة هذه المعلومة.
 
من جهتها بدأت بعض الشخصيات المرافقة للرئيس عرفات في تدبير وبحث الإجراءات الشرعية العاجلة المتعلقة بالغسل والتكفين.
 
ويتم تداول أسماء مواقع بديلة للدفن مثل أبوديس وعمان وتونس وغزة إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن الدفن في مدينة القدس.


ــــــــــــــــــ

 
المصدر : الجزيرة