القوات الأميركية تستولي على مستشفى الفلوجة

أحكمت القوات الأميركية سيطرتها على جسرين هامين على نهر الفرات يتحكمان في الفلوجة (الفرنسية).
 
استولت القوات الأميركية على المستشفى الرئيسي بمدينة الفلوجة في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين، وسلمته للقوات العراقية التي قامت باعتقال أكثر من خمسين شخصا كانوا داخله دون ذكر أي تفاصيل عن هوياتهم أو أسباب اعتقالهم.
 
ورفض الأميركيون طلبا تقدم به مدير المستشفى صالح العساوي بالسماح لأطقم الإسعاف بالتوجه إلى المدينة ونقل الجرحى والمرضى لعلاجهم بالمستشفى.
 
وقد صادرت القوات الأميركية أسلحة خفيفة وجدتها في المستشفى يرجح أنها تابعة لحراسه، كما تمكنت هذه القوات من السيطرة على الجانب الشرقي من المدينة وأحكمت سيطرتها على جسرين هامين على نهر الفرات.
 
وتعرضت أحياء الفلوجة الليلة الماضية وفجر اليوم لقصف عنيف من المدفعية الأميركية الثقيلة مدعومة بطائرات AC-130 مما أسفر عن سقوط ثمانية جرحى حسب مصدر طبي.
 
وأكد شهود عيان أن الطائرات الحربية الأميركية تواصل منذ الليلة الماضية قصف المدينة بشكل مكثف في حين خاضت فيه القوات البرية اشتباكات عنيفة مع المسلحين العراقيين عند أطراف المدينة الشرقية والغربية. 
وفي السياق ذاته قصفت القوات الأميركية الليلة الماضية بلدة الكرمة الواقعة شمال شرق الفلوجة مستخدمة المدفعية والدبابات والمروحيات، ودارت اشتباكات بين هذه القوات والمسلحين العراقيين في قرية أبوعودة غرب الكرمة قرب مصنع للإسمنت.
 
وقد حشدت القوات الأميركية قرابة 20 ألف عسكري حول الفلوجة بينهم 12 ألفا يشاركون الآن في الهجوم على المدينة. وقامت هذه القوات بتطويق المدينة حيث عزلت الفلوجة وأوقفت جميع التنقلات منها وإليها.
 
الاستعداد للمواجهات الصعبة في أحياء الفلوجة (الفرنيسة)
المواجهات قادمة
وفيما يتعلق بمناطق الخطورة والمواجهات الشرسة والعنيفة في مدينة الفلوجة نقلت وكالة الأسوشيتدبرس عن مسؤولين عسكريين أميركيين قولهم إن المواجهات الشرسة لم تبدأ بعد.
 
وقالوا إنها ستكون في الضفة الشرقية للمدينة حيث يوجد حي الجولان الذي يعتقد أنه مركز المسلحين العراقيين.
 
من جهة ثانية لقي جندي أميركي مصرعه وأصيب أربعة آخرون في هجوم استهدف أمس قافلة عسكرية غرب بغداد. وقال شهود عيان إن عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور رتل أميركي قرب نقطة تفتيش رئيسية على طريق مطار بغداد وأسفرت عن تدمير عربة همفي أميركية.
 
أما في الجانب البريطاني فقد أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أن مدنيا بريطانيا قتل أمس بالقرب من البصرة جنوبي العراق.
 
وكانت وزارة الدفاع البريطانية قد أعلنت أن جنديين بريطانيين جرحا قرب قاعدة دوغوود البريطانية غرب بغداد في المنطقة الواقعة تحت السيطرة الأميركية عندما كانا في مهمة. وذكرت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية أن الجنديين أصيبا بجروح بالغة في عملية انتحارية بسيارة مفخخة.
 
وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من إعلان الحكومة العراقية المؤقتة فرض حالة الطوارئ مدة شهرين في جميع أنحاء العراق عدا إقليم كردستان. 


المصدر : وكالات