أغلبية تؤيد بث أشرطة بن لادن عبر الفضائيات

بن لادن في أحدث شريط موجها رسالة للأميركيين قبل انتخابات الرئاسة بأيام
أثار بث أشرطة تنظيم القاعدة وجماعات أخرى عبر الفضائيات الجدل لفترات طويلة في الأوساط السياسية والإعلامية، وردود فعل متناقضة على مستوى الشارعين العربي والغربي بين مشكك في مصداقيتها ومصدق لها وبين مؤيد ومستنكر لبثها.
 
وارتأت الجزيرة استفتاء زائريها عبر موقعها الإلكتروني فطرحت السؤال التالي"هل تؤيد بث أشرطة أسامة بن لادن وجماعات أخرى عبر الفضائيات؟".
 
وجاءت نتيجة الاستفتاء الذي شارك فيه أكثر من 48 ألف مصوت بأغلبية نسبتها 79.5% تؤيد بث هذه الأشرطة مقابل نسبة 20.5% رافضة للبث، في الاستفتاء الذي دام ثلاثة أيام ابتداء من 1/11/2004.
 
وكانت الجزيرة قد بثت قبل أربعة أيام من الانتخابات الأميركية لعام 2004 شريطا لزعيم القاعدة أسامة بن لادن جدد فيه تهديده للولايات المتحدة الأميركية.
 
واعتبرت صحف عالمية الشريط بمثابة ضربة للحملة الانتخابية الأميركية، ويلفت النظر إلى إخفاق الرئيس جورج بوش في القبض على بن لادن وإلى التهديد الأمني الذي مازال قائما للبلاد.  
 
وفي شريط سابق كانت الجزيرة قد بثت في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي تصريحا للرجل الثاني بالقاعدة أيمن الظواهري دعا فيه إلى ضرب مصالح دول اعتبرها معادية، مشيرا إلى أميركا وبريطانيا وفرنسا والنرويج وكوريا الجنوبية وغيرها من الدول التي شاركت في غزو العراق وأفغانستان والشيشان. 
 
وكانت وزارة الدفاع الأميركية أول جهة تبث شريطا لبن لادن بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001، واعتبرته دليل إدانة لتورط زعيم القاعدة واتباع تنظيمه في الهجمات.


المصدر : الجزيرة