اتهام معارضين موريتانيين رسميا بالتورط بمحاولات انقلابية

ولد هيدالة اتهم بالتورط في تمويل محاولة انقلاب (أرشيف الفرنسية)
أفادت مصادر قضائية في العاصمة الموريتانية أنه تم اليوم اتهام ثلاثة معارضين من بينهم الرئيس السابق محمد خونا ولد هيدالة بالتورط في تمويل انقلاب, وذلك في إطار التحقيق في ثلاثة انقلابات مفترضة أحبطتها الحكومة خلال الشهور الخمسة عشر الماضية.
 
وأكد محامو المتهمين أن ولد هيدالة (الذي تولى السلطة من 1980 إلى 1984) والمعارضين أحمد ولد داده والشيخ ولد الحرمة اتهموا بالتورط في تمويل انقلاب يهدف "لقلب النظام الدستوري بالقوة".
 
وبعد دعوتهم للمثول أمام قاضي التحقيق محمد فال ولد الأزقم أخلي سبيلهم بعد توجيه التهم لهم.
 
اعتقال الواعر
من جهة أخرى أفادت مصادر قضائية بأن الرائد محمد الأمين ولد الواعر الذي اعتقل في التاسع من أغسطس/ آب الماضي لاتهامه بالتورط في انقلاب ضد الرئيس الموريتاني معاوية ولد الطايع مثل الأربعاء أمام القاضي نفسه ثم أودع السجن في واد الناقة (50 كلم شرق نواكشوط).
 
وأكدت المصادر أن القاضي أحمد فال ولد الأزقم قرر إيداع الرائد السجن بعد الاستماع إليه.
 
وكان الرائد الواعر أقر في تسجيل بثته وسائل الإعلام الرسمية بتورطه في انقلاب حدد تنفيذه في التاسع من أغسطس/ آب خلال زيارة كان مقررا أن يقوم بها الرئيس ولد الطايع إلى فرنسا للمشاركة في الاحتفال بإنزال قوات الحلفاء في بروفانس قبل 60 سنة. 
 
وأوضح الضابط أنه تحرك بالتعاون مع صالح ولد حنانة, العقل المدبر للانقلابات الثلاثة خلال 15 شهرا في موريتانيا قالت السلطات إن ليبيا وبوركينا فاسو متورطة فيها.
 
وبلغ عدد المعتقلين في واد الناقة في إطار الانقلابات المفترضة الثلاثة التي أحبطتها الحكومة 156 بمن فيهم الرائد ولد الواعر حسب محاميهم.



المصدر : الفرنسية