بن علي يجري تعديلا حكوميا

بن علي وعد ببرنامج إصلاحي بعد 17 عاما قضاها في الحكم (الفرنسية-أرشيف) 
أجرى الرئيس التونسي زين العابدين بن علي تعديلا حكوميا يهدف حسب ما أعلنته المصادر التونسية إلى تعزيز عملية الإصلاح السياسي والاقتصادي في البلاد.

وأبقى بن علي الذي مدد ولايته الرئاسية الشهر الماضي في انتخابات رئاسية بأكثر من 94 % من أصوات الناخبين، على رئيس الحكومة محمد الغنوشي ووزيري المالية والاقتصاد، بينما عين عبد الباقي الهرماسي وزير الثقافة السابق وزيرا للخارجية خلفا للحبيب بن يحيى الذي غادر الحكومة.

وتم تعيين رفيق بلحاج قاسم, مستشار بن علي, وزيرا للداخلية خلفا للهادي مهني الذي أصبح وزيرا للدفاع خلفا للوزير دالي الجازي. وشمل التغيير أيضا وزارة التعليم العالي التي أسندت إلى لزهر بويني.

وشمل التغيير الجديد تعيين وزراء صغار في السن، وهو ما قال مصدر حكومي تونسي إنه يهدف لضخ دماء جديدة تدعم برنامج الرئيس التونسي الذي أعلنه في حملة إعادة انتخابه.

كما يمنح التغيير حسب المصادر التونسية دورا أكبر للمرأة في الحياة السياسية حيث تضمن التشكيل سبع سيدات في مناصب وزراء أو نوابهم.

إلا أن المعارضة التونسية قللت من أهمية هذا التغيير، واستبعد الأمين العام للحزب الديمقراطي التقدمي أحمد نجيب الشابي أن يصحب الحكومة الجديدة أي تغيير سياسي جذري، مشيرا إلى أن الوزراء الجدد من التكنوقراطيين الذين لا يتمتعون بأي خبرة سياسية.

وكان بن علي قد بادر عقب إعادة انتخابه بإصدار عفو عن نحو 80 من سجناء حركة النهضة الإسلامية المحظورة، ومن المقرر أن يفرج عن نحو 500 آخرين في خطوة أشادت بها واشنطن وجماعات حقوق الإنسان.

المصدر : وكالات