السودان يؤكد ثقته بلجنة تحقيق دولية

قوة من الاتحاد الأفريقي ترابط في مدينة الفاشر شمالي دارفور (الفرنسية-أرشيف) 
 
عبرت الحكومة السودانية عن ثقتها باللجنة الدولية المكلفة التحقيق في جرائم إبادة جماعية تتهم الخرطوم بارتكابها في إقليم دارفور غربي السودان.
 
وقال وكيل وزارة الشؤون الإنسانية عبد الرحمن أبودوم إنه أبلغ اللجنة بأن حكومته "قررت التعاون بشكل كامل معها لأنه ليس لديها ما تخفيه".
 
وأضاف أبودوم بعد اجتماع مع أعضاء الفريق الأممي أن اللجنة طرحت أسئلة موضوعية مما يدل على أنها متعاونة، وستقود تحقيقا موضوعيا.
 
وكان الأعضاء الخمسة في اللجنة الذين وصلوا الأحد إلى الخرطوم عقدوا محادثات منفصلة مع وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل ووزير العدل علي محمد عثمان ياسين.
 
وتنحصرمهمة اللجنة التي شكلها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان برئاسة الإيطالي أنطونيو كاسيسي في تحديد ما إذا كانت الأعمال التي ارتكبها الجيش السوداني ومليشيات الجنجويد الموالية للحكومة السودانية ضد متمردين في دارفور تعتبر مجازر.


 
 
توقيع بروتوكولين
في غضون ذلك وقعت الحكومة السودانية ومتمردو دارفور، الثلاثاء في أبوجا بروتوكولي اتفاق يتعلقان بالأوضاع الأمنية والإنسانية.
 
وينص البروتوكولان على أن يعلق طرفا النزاع كل العمليات في دارفور ضمنها التحليق الجوي وتأمين حماية المدنيين الـ 1.5 مليون الذين شردتهم عمليات العنف.
 
وبموجب الاتفاق الأمني فإن الخرطوم تكون قد تنازلت عن معارضتها -التي تمسكت بها خلال أسبوعين من التفاوض- لإقامة منطقة حظر جوي في منطقة دارفور.
 
وقد وقع البروتوكولين رئيس الوفد الحكومي مجذوب الخليفة وميني أركو عن حركة تحرير السودان ومحمد تقد عن حركة العدل والمساواة، وحضر مراسم التوقيع الرئيس النيجيري أوليسيغون أوباسانجو الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي الذي يؤمن الوساطة في المحادثات.


المصدر : وكالات