الاحتلال يحبط عملية فدائية وحماس تقصف مستوطنة بغزة

المقاومة ردت على اغتيال عناصرها بقصف المستوطنات الإسرائيلية (الفرنسية-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة نت في قطاع غزة عن مصادر إسرائيلية قولها إن قوة من الجيش الإسرائيلي أطلقت النار باتجاه فلسطينيين اثنين شرق القطاع. وزعمت هذه المصادر أن الفلسطينيين كانا في طريقهما لتنفيذ عملية فدائية، دون أن توضح ما إذا ما كان المهاجمان استشهدا أو أصيبا، ولم يتأكد الخبر من أي مصدر فلسطيني بعد.

كما ذكر المراسل أن المقاومة الفلسطينية أطلقت ظهر اليوم قذيفتي هاون على مستوطنة نفيه دكاليم القريبة من خان يونس بقطاع غزة وتسببتا بأضرار لأحد المنازل في تلك المستوطنة. يأتي ذلك بعد ساعات من إطلاق قذائف أخرى على المستوطنة نفسها، مما أدى إلى إصابة أحد المستوطنين ووقوع أضرار كبيرة ببعض أجزاء المستوطنة.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن قذيفتين سقطتا قرب تجمع تجاري بالمستوطنة، فيما سقطت أخرى قرب موقع عسكري إسرائيلي.

وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أعلنت أنها أطلقت سبع قذائف هاون على موقع تل زعرب العسكري جنوب مخيم رفح جنوب القطاع.

وقد واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في الساعات الـ24 الماضية عملياتها العسكرية في قطاع غزة والضفة الغربية. وفي هذا الإطار استشهد فلسطيني مساء أمس برصاص الجنود الإسرائيليين عندما كان يقترب سباحة من مستوطنة دوغيت شمال غزة.

وقالت مصادر إسرائيلية إن الفلسطيني الذي لم تحدد هويته بعد كان يحمل -على ما يبدو- عبوة متفجرة. ولم تقدم مزيدا من التفاصيل.

وقبل ذلك استشهد فلسطينيان برصاص جنود الاحتلال. وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن الشهيدين اللذين لم تعرف هويتاهما قتلا عندما اقتربا من منطقة محظورة شرق مدينة غزة.

ثلاثة شهداء بالضفة

الشرطة الإسرائيلية أثناء محاولتها تفريق فلسطينيين كانوا يحيون ليلة القدر في القدس الشرقية (الفرنسية)
وفي الضفة الغربية استشهد فلسطيني وجرح آخر عندما أطلق جنود الاحتلال النار على متظاهرين فلسطينيين يرمون الحجارة في وسط مدينة نابلس.

وقال متحدث باسم جيش الاحتلال إنه تم إطلاق الرصاص باتجاه فلسطينيين في سوق نابلس بعد أن فتح أحدهما النار على الجنود بينما فجر الثاني عبوة ناسفة.

وكان فلسطينيان آخران قد استشهدا أمس في مواجهات بوسط نابلس التي تشهد نشاطا متزايدا لجيش الاحتلال.

وفجرت قوات الاحتلال بالديناميت منزلا بمدينة نابلس، يعود لوجدي جودة (27 عاما) المسؤول المحلي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين والذي اعتقله الاحتلال بدعوى المشاركة في العديد من عمليات المقاومة.
 
كما اعتقلت قوات الاحتلال نحو 40 فلسطينيا في القسم الشرقي من نابلس صباح الثلاثاء قبل أن تطلق سراحهم بعد التحقيق معهم.

وفي تطور آخر فرقت قوات الاحتلال الليلة الماضية حشدا فلسطينيا كان يحيي ليلة القدر في البلدة القديمة من القدس الشرقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات