عـاجـل: الأناضول: مقتل 9 جنود أتراك في غارة لقوات النظام السوري على تجمع للجيش التركي في إدلب

مصرع 12عراقيا بصواريخ أميركية على بغداد

الطيران الأميركي قصف العراقيين الذين تجمهروا قرب الدبابة المحترقة (رويترز)

قتل 12 عراقيا صباح اليوم وأصيب 35 آخرون في قصف المروحيات الأميركية بالصواريخ على شارع حيفا وسط العاصمة بغداد.

وقد استهدف القصف الأميركي حشدا من العراقيين كانوا متجمهرين حول دبابة أميركية وهي تحترق في شارع حيفا الذي شهد في وقت سابق من صباح اليوم تبادلا كثيفا لإطلاق النار بين المسلحين والقوات الأميركية، أسفر عن إحراق دبابة أميركية.

كما أسفر القصف الأميركي عن إحراق سيارات مدنية وأضرار في المباني الموجودة في الشارع. وقد واصلت المروحيات الأميركية التحليق في المنطقة وإطلاق النار بين الحين والآخر، في حين تم إغلاق شارع حيفا الذي يعتبر أحد معاقل العناصر المسلحة في العاصمة العراقية.

في تطور آخر ببغداد شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المنطقة الخضراء التي سمع فيها دوي أكثر من 12 انفجارا.

وإلى الغرب من بغداد علمت الجزيرة أن سيارة مفخخة انفجرت صباح اليوم داخل سجن أبو غريب بعد أن اقتحمته.

وفي الرمادي غربي بغداد أفادت مصادر طبية بأن سبعة عراقيين أصيبوا بجروح اليوم جراء اشتباكات بين القوات الأميركية ومسلحين مجهولين وسط المدينة. وترافقت الاشتباكات مع قصف مقر للقوات الأميركية غربي المدينة بقذائف الهاون.

الشرطة العراقية تصبح هدفا للسيارات المفخخة (الفرنسية)
مقتل ضابطين
على صعيد آخر لقي ضابطان من الشرطة العراقية مصرعهما وأصيب ثلاثة آخرون صباح اليوم بسبب انفجار سيارة مفخخة في منطقة العامرية غرب بغداد.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الداخلية العراقية إن السيارة استهدفت العقيد علاء بشير الضابط في مديرية شرطة النجدة في بغداد الذي قضى في الحادث إلى جانب ضابط آخر.

وتفيد بعض المصادر بأن فتى في الثانية عشرة من عمره قتل أيضا في الحادث، الذي تقول بعض الروايات إنه وقع عندما كانت دورية عراقية تطارد سيارة مدنية شكت في سائقها، وبعد اقترابها من السيارة قام السائق بتفجير نفسه.

وعيد الزرقاوي
على صعيد آخر جدد زعيم جماعة حركة التوحيد والجهاد -المرتبطة بتنظيم القاعدة- أبو مصعب الزرقاوي تهديداته بقتل رئيس الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي.

وقد بث موقع ما يسمى القسم الإعلامي بحركة التوحيد والجهاد تسجيلا صوتيا منسوبا لأبو مصعب الزرقاوي جدد فيه تهديده باغتيال علاوي، متهما إياه بالمشاركة في ما وصفه بالتحالف الشيطاني مع الولايات المتحدة.

وقال أبو مصعب الزرقاوي في هذا التسجيل إن عمليات النجف كانت البداية لضرب أهداف أخرى في العراق، مؤكدا أن من وصفهم بالمجاهدين "مرغوا رأس أميركا في التراب".

من جانبه اعتبر إياد علاوي أن معركة بلاده ضد ما سماه الإرهاب تشكل تحديا سافرا لكل دول العالم من قبل قوى الشر والظلام.

وقال علاوي في كلمة بمناسبة الذكرى الثالثة لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة إن "الإرهاب يطمح لأن يسجل في العراق انتصار إرادته الشريرة المتخلفة بإزاء إرادة قوى الخير والتمدن وإنها بمثابة رسالة مفتوحة لدول العالم بأن العراق ليس مستهدفا وحده فقط, بل إن يد الإرهاب سوف تتسلل لضرب الأمن والاستقرار أينما وجد".

المصدر : الجزيرة + وكالات