عـاجـل: المتحدث باسم التحالف السعودي الإماراتي: الفرصة مهيأة لتظافر الجهود للتوصل لوقف شامل ودائم لإطلاق النار باليمن

كتائب الأقصى تسيطر على مقر الاستخبارات بخان يونس

احتجاجات على التعديلات الأمنية الجديدة (الفرنسية)

أحرقت مجموعة من المتظاهرين الفلسطينيين مقرا لجهاز الاستخبارات في مدينة خان يونس، في إطار الاحتجاجات على التغييرات الأمنية التي أقرها رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات.

وقالت كتائب شهداء الأقصى المنبثقة عن حركة فتح إن بعض عناصرها سيطروا على مقر الاستخبارات التي يترأسها اللواء موسى عرفات ثم أحرقوه. وأعلنت في بيان لها "حل جهاز الاستخبارات العسكرية".

وأفادت مراسلة الجزيرة في غزة بأن المتظاهرين اقتحموا مقر الاستخبارات وأشعلوا فيه النار، كما دمروا عددا من السيارات التي كانت خارج المبنى.

وقال شهود عيان إن مسلحين فلسطينيين اقتحموا مكاتب الاستخبارات العسكرية وأطلقوا سراح السجناء.

وقد أعلنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح رفضها قرار الرئيس ياسر عرفات تعيين اللواء موسى عرفات "رمز الفساد", محذرة من أن يؤدي ذلك إلى "فتنة داخلية".

كتائب الاقصى تطلق السجناء في مقر الاستخبارات (الفرنسية)
وكان الرئيس الفلسطيني قد أصدر مرسوما بتوحيد أجهزة الأمن في ثلاثة فقط بدلا من ثمانية، هي الشرطة والأمن العام والمخابرات، كما أجرى سلسلة من التعيينات الجديدة.

ولم تفلح حالة الطوارئ التي أعلنها الرئيس عرفات من منع آلاف المتظاهرين من الخروج في قطاع غزة، معربين عن رفضهم قرار تعيين اللواء موسى عرفات مديرا لجهاز الأمن العام.

وجاءت المظاهرات عقب عمليات الاختطاف التي شهدها القطاع احتجاجا على ما يوصف بالفساد في أجهزة السلطة.

دعوة للتضامن
وفي أول رد فعل عربي على الأوضاع في غزة أعربت مصر والجامعة العربية عن قلقهما من موجة الفوضى التي عمت القطاع وجددت المخاوف حول قدرة الفلسطينيين على ضمان الأمن بعد أن قررت إسرائيل الانسحاب من القطاع، كما طرحت مجددا موضوع الإصلاح للأجهزة الأمنية.

وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إن عمليات الخطف التي جرت في القطاع أضعفت الموقف الفلسطيني وأشاعت الفرقة في الوقت الذي يحتاجون فيه لإظهار التكافل والوحدة.

ودعا الوزير المصري الفلسطينيين إلى أن تكون الوحدة من أولوياتهم كي يبرهنوا للعالم أجمع أنهم قادرون على تحمل مسؤولياتهم وإقامة دولة تستند إلى المؤسسات التي تلتزم بحكم القانون.

من جانبه حث الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى جميع الفلسطينيين للوقوف صفا في هذه المرحلة الحرجة. وقال حسام زكي المتحدث باسم الأمين العام إن موسى هاتف عرفات وأعرب عن ثقته بقدرة السلطة الفلسطينية على ضبط الأوضاع لمنع تكرار مثل هذه الحوادث.

أحمد قريع

استقالة قريع
في غضون ذلك أكد وزير شؤون المفاوضات صائب عريقات اليوم أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات سيعقد اجتماعا لمجلس الأمن القومي الفلسطيني بحضور رئيس الوزراء أحمد قريع لبحث موضوع استقالة الحكومة والوضع الأمني في غزة.

وأوضح عريقات أن قريع "مازال مصرا على الاستقالة"، مشيرا إلى أنه قدم أمس استقالة خطية لكن الرئيس عرفات رفضها.

وتمسك قريع في اجتماع طارئ لمجلس الوزراء باستقالته، وقال إنها جاءت "احتجاجا على الأوضاع الأمنية السائدة في البلاد".

المصدر : الجزيرة + وكالات