جيش الاحتلال يجتاح نابلس ويعتقل قائد كتائب الأقصى

جيش الاحتلال يشن عملية واسعة في نابلس (الأوروبية-أرشيف)

اجتاح جيش الاحتلال الإسرائيلي مجددا مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية وفرض عليها حظر التجول، في حين توغلت السيارات العسكرية بشكل مكثف في عدد من أحياء المدينة.

وحاصرت قوات الاحتلال معززة بالآليات العسكرية مخيمي عسكر وبلاطة شرقي المدينة واعتقلت نحو 300 فلسطيني بعد أن جمعت نحو ألف من الشبان في مدرسة المخيم شرقي المدينة.

وفي الضفة الغربية دهم جنود الاحتلال عددا من المنازل في بيت لحم واعتقلوا قائد كتائب شهداء الأقصى عماد عبيات.

من جانب آخر أفادت مصادر أمنية فلسطينية بأن جيش الاحتلال اعتقل أمس في طولكرم شمالي الضفة الغربية مسؤولا محليا في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح وأحد مساعديه.

كما أصيب مستوطن إسرائيلي بجراح طفيفة جراء إطلاق النار أمس على سيارة كان يستقلها في شارع فرش الهوا على الطرف الشمالي لمدينة الخليل حسب الإذاعة الإسرائيلية.

وقال شهود عيان لمراسل الجزيرة نت في الضفة إنه سمع صوت طلقات نارية اندفعت بعدها حشود عسكرية في المنطقة وسيارات إسعاف.

الفلسطينيون يتضامنون مع إضراب الأسرى (رويترز)
اليوم العاشر
ومع دخول إضراب الأسرى الفلسطينيين يومه العاشر أغلقت المحال التجارية أبوابها في حين شل إضراب عام حركة السير في شوارع المدن الفلسطينية تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن الإضراب العام شمل مختلف مدن وبلدات الضفة الغربية.

وينتظر أن يعقد مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين اجتماعا طارئا اليوم للنظر في أوضاع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين والعرب بسجون إسرائيل في ظل إضرابهم المفتوح.

وفي هذا السياق قال محمد أبو ريا محامي جمعية أنصار السجين في تقرير عقب زيارته إلى سجن الجلبوع ولقائه عددا من الأسرى إن المضربين فقدوا من وزنهم ما معدله 10-15 كلغم.

وأوضح التقرير أن الأسرى يعيشون أوضاعا صعبة جدا في ظل الممارسات القمعية التي تطبقها إدارة السجن ضد الأسرى المضربين.

دحلان بحث مع عرفات القضايا المعلقة (الفرنسية)
عرفات ودحلان
على الصعيد السياسي قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني روحي فتوح إن الرئيس ياسر عرفات رفض أثناء لقائه وزير شؤون الأمن الداخلي السابق محمد دحلان توقيع خطاب خطي يلزمه بتنفيذ الإصلاحات التي تناولها في خطابه الأسبوع الماضي.

وأشارت مصادر فلسطينية إلى أنه تم التوصل إلى حل وسط في كافة القضايا المعلقة بين عرفات ودحلان اللذين اختلفا منذ ستة أشهر، وتمت خلال اللقاء الذي جرى أمس مراجعة قضايا سياسية وتنظيمية.

كما التقى دحلان للمرة الأولى رئيس الوزراء أحمد قريع. وأعلن مسؤولون فلسطينيون كبار منتصف هذا الشهر أن دحلان على وشك الانضمام مجددا إلى الحكومة، وأنه يمارس ضغوطا للحصول على حقيبة مهمة.

ويتوقع أن يتوجه عرفات اليوم برسالة إلى المجلس التشريعي تتضمن تأكيدات لمضمون الخطاب الذي ألقاه أمام النواب الأسبوع الماضي.

وفي موضوع آخر أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أمس أن الجدار العازل سيصبح في المستقبل باعتراف دولي حدودا لدولة إسرائيل مع الفلسطينيين.

وأكد موفاز أمام اللجنة البرلمانية للعلاقات الخارجية والدفاع أنه ينوي إخلاء المستوطنات الإسرائيلية في قطاع غزة مع أربع مستوطنات أخرى معزولة في الضفة الغربية دفعة واحدة عام 2005.

وتتزامن هذه التصريحات مع إطلاق تل أبيب مشروعا لبناء مئات الوحدات السكنية في ست مستوطنات بالضفة الغربية تقع حول القدس وبيت لحم.

المصدر : الجزيرة + وكالات