انفجار ضخم في غزة وقريع متمسك باستقالته

قريع يعتبر نفسه مستقيلا ما لم يتلق ردا خطيا من عرفات على طلبه (الفرنسية)

قال شهود عيان إن انفجارا ضخما هز قبل قليل مدينة غزة، حيث شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد. وأفادت الأنباء الأولية عن إصابة ثلاثة أشخاص بجروح جراء الانفجار الذي وقع قرب مخيم الشاطئ للاجئين المجاور للمدينة.

واتهمت لجان المقاومة الشعبية إسرائيل بإطلاق صاروخ من البحر تجاه منزل عبد القوقا "أبو يوسف" قائد ألوية الناصر صلاح الدين, الجناح العسكري للجان المقاومة, لكنها أكدت نجاته من محاولة الاغتيال.

وفي وقت سابق من اليوم استشهد فلسطينيان برصاص أطلقه الاحتلال أثناء اجتياح قريتي صيدا وعلار قرب شمال طولكرم بالضفة الغربية.

وأوضح مراسل الجزيرة أن عملية الاجتياح شاركت فيها أربعون آلية يعززها عدد من مروحيات أباتشي. وأضاف أن جنديا إسرائيليا أصيب بجروح خطيرة خلال تبادل لإطلاق النار.

من جهة أخرى, أعلن متحدث عسكري إسرائيلي أن جنديا أصيب بجروح طفيفة شمال غور الأردن في عملية إطلاق نار. وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن الرصاص أطلق من الأراضي الأردنية.

تمسك بالاستقالة
في هذه الأثناء واصل رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع ضغوطه على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بقوله إن استقالته مازالت قائمة وإنه بانتظار رد مكتوب منه.

وقال قريع للصحفيين إنه قدم استقالة مكتوبة لعرفات بسبب حالة الفوضى وانعدام القانون في غزة وإنه لم يتلق ردا مكتوبا ومن ثم يعتبر الاستقالة قائمة.

وقدم قريع خطاب الاستقالة إلى عرفات يوم السبت بعد أن اشتكى من فوضى غير مسبوقة في غزة حيث هاجم مسلحون فلسطينيون قوات الأمن مطالببين بإصلاحات.

وقال قريع إن لجنة من مجلس الوزراء ستتوجه إلى غزة في محاولة لتهدئة التوتر بعد إصابة 18 شخصا خلال قتال بين الفلسطينيين أمس الأحد، وقال قريع إن ما حدث في غزة خطير وليس في صالح أحد.

ودعا في كلام موجه إلى عرفات إلى إعادة تنشيط جميع فروع الأجهزة الأمنية على أسس صحيحة "فقد آن الأوان لتعيين الشخص المناسب في المكان المناسب".

وتولى قريع رئاسة مجلس الوزراء الفلسطيني في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد أن خسر سلفه صراعا على السلطة مع عرفات.

موسى عرفات (يمين) وعبد الرزاق المجايدة (الفرنسية)
مدير أمن
وقبل ذلك بساعات أعاد الرئيس عرفات تعيين اللواء عبد الرزاق المجايدة مديرا عاما للأمن العام في الضفة الغربية وقطاع غزة بعد أن رفع رتبته إلى فريق.

وأكد متحدث باسم مكتب المجايدة أن اللواء الركن موسى عرفات الذي عينه عرفات السبت الماضي مديرا عاما للأمن الفلسطيني سيكون بذلك مسؤولا عن الأمن في غزة، واللواء إسماعيل جبر مسؤولا عن الأمن بالضفة الغربية.

وأوضح مراسل الجزيرة نت في قطاع غزة أن موسى عرفات أكد في مؤتمر صحفي أنه ما يزال يضطلع بالمهمة التي أوكلها إليه الرئيس عرفات السبت الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات