عـاجـل: وسائل إعلام إيرانية: وفاة رئيس دائرة الفتوى في مكتب المرشد الإيراني جراء إصابته بفيروس كورونا

الواقع الفلسطيني يكشف عن مأزق السلطة السياسي

عدد من النواب طالبوا بإصلاحات سياسية عاجلة في مفاصل السلطة الوطنية الفلسطينية (الفرنسية-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

طالب عدد من النواب وممثلي الفصائل والمنظمات الشعبية الفلسطينية بضرورة الفصل بين منظمة التحرير والسلطة الوطنية الفلسطينية وذلك لإيجاد مخرج من الوضع الحالي، جاء ذلك خلال ندوة حوارية نظمتها الهيئة الفلسطينية للثقافة والعلوم والتنمية بعنوان "النظام الفلسطيني.. المأزق والحل" في مدينة غزة.

واعتبرت كافة القوى السياسية المشاركة في الندوة أن هذا الفصل هو صمام الأمان لمراقبة السلطة ومحاسبتها.

وأكد المفكر عبد الله الحوراني أن الأمر الأهم الذي أثر على بنية منظمة التحرير والحركة الوطنية الفلسطينية هو دمج المنظمة في إطار السلطة الوطنية وإلغاء دوائرها الأمر الذي أدى إلى إضعافها.

واعتبر أن اتفاق أوسلو وجه ضربة قوية لوحدة منظمة التحرير والشعب الفلسطيني، إثر استقالة أعضاء اللجنة التنفيذية والخلافات التي نجمت حول التعرض للميثاق الوطني.

من جهته تطرق النائب بالمجلس التشريعي حسن عصفور لنشأة الأحزاب وتطورها، وذكر أنه منذ العام 1948 لم يتم تشكيل أحزاب فلسطينية بل وجدت أحزاب وفصائل تأثرت بفكر ماركسي أو قومي أو إسلامي، وعمدت جميعها إلى صياغة الشعار السياسي وليس الفكر السياسي، مشددا في الوقت ذاته على أهمية إنتاج حركات جديدة لإحداث التطور المطلوب.

من جانبه أوضح عضو المكتب السياسي لحزب (فدا) جمال زقوت بأن قدوم السلطة الفلسطينية جمد عمل كافة الاتحادات الشعبية عبر تعيين السلطة الوطنية للعاملين الموالين لها في تلك الاتحادات، الأمر الذي شكل اعتداء على قانون مؤسسات المجتمع المدني ومصادرة قرار الشعب في مواجهة عملية البناء والتحرر الوطني.

محاسبة المسؤولين
ودعا طالب مخيمر أبو سعدة المحاضر في جامعة الأزهر بغزة بمحاسبة المسؤولين عن الفساد وتفعيل دور الأحزاب وكافة القوى السياسية، مؤكدا ضرورة الاتفاق على برنامج سياسي فلسطيني وتحديد إستراتيجية موحدة لإقناع العالم بعدالة القضية الفلسطينية وإيجاد أساليب نضالية مناسبة.

التشديد على محاربة الفساد لمواجهة الاحتلال (الفرنسية-أرشيف)
ووصف ناصر عليوة من وزارة الإعلام الأزمة الراهنة التي تعصف بالحياة السياسية الفلسطينية بأنها وليدة مركبات معقدة.

وأكد رئيس برنامج غزة للصحة النفسية إياد السراج أنه خلال الانتفاضة الحالية تم تحجيم دور المجتمع المدني نتيجة لغياب الأحزاب السياسية الحامية لذلك المجتمع والتي وقعت جميعها تحت سيطرة العمل المسلح، موضحا في الإطار ذاته أن غياب الشفافية والمحاسبة والسياسة هي أحد عوامل الفساد.

وأشار إلى أن المرحلة الحالية تتصف بالنزاع العائلي والنزعة القبلية التي أثرت على بناء النظام السياسي الفلسطيني.

وتطرقت الندوة إلى محاور أخرى بحثت في المسببات التي آلت بالسلطة الوطنية إلى وضعها الحالي. كما أكد المشاركون في الندوة أن هناك مأزقا في الواقع الرسمي الفلسطيني يجب الخروج منه داعين السلطة إلى التعجيل بعملية الإصلاح الشامل.
_______________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة