عـاجـل: الشرطة العمانية تعلن بدء تنفيذ عزل صحي تام لولاية مسقط بدءا من اليوم وحتى إشعار آخر

الكويت تعتقل أنصارا للقاعدة وتلاحق مطلوبين اثنين

الكويت عززت إجراءات الأمن مؤخرا بعد تصاعد الهجمات في العراق (أرشيف)
أعلنت وزارة الداخلية الكويتية أنها اعتقلت منذ الأسبوع الماضي 12 شخصا يشتبه في أنهم من أنصار تنظيم القاعدة يعملون على تجنيد الشباب لمهاجمة القوات الأميركية في العراق ويخططون لضرب أهداف في الكويت.

وأوضح مصدر في الوزارة أن الخرائط التي ضبطت مع المعتقلين تشير إلى أنهم يخططون لمهاجمة قوات أجنبية في الكويت أيضا، مشيرا إلى أن السلطات تبحث عن اثنين آخرين للاشتباه في تلقينهم الشباب ما وصفها بأفكار إسلامية متطرفة ومساعدتهم على دخول العراق عبر الأراضي السورية.

وعرفت وزارة الداخلية في بيان مقتضب لها المطلوبين بأنهما خالد عبد الله الدوسري (27 عاما) المتحدث باسم الهيئة الكويتية لضحايا التعذيب والاعتقال التعسفي، وأحمد محمد المطيري (27 عاما).

وأشار البيان الذي وزع أمس إلى أن الدوسري والمطيري هاربان في قضية تمس أمن الدولة. ودعا المواطنين والمقيمين إلى الإبلاغ عن أي معلومة تقود لاعتقالهما.

وتأتي هذه التطورات بعد يومين من إعلان السلطات الكويتية تسلمها أربعة مشبوهين كويتيين من السلطات السورية بعد اعتقالهم بتهمة التسلل إلى الأراضي العراقية، وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن المشتبه فيهم الأربعة اعترفوا بالاتهامات الموجهة إليهم، موضحا أن استجوابهم أدى إلى اعتقال عدد آخر من المشتبه فيهم.

وذكرت صحف كويتية أن الدوسري والمطيري هما أبرز المشتبه فيهم في هذه القضية. وكانت منظمات غير حكومية في فرنسا وسويسرا انتقدت في بيان أمس الأول الضغوط التي تمارس على المدافعين عن ضحايا التعذيب في الكويت.

وقالت هذه المنظمات إن الضغوط تجاوزت حدود المنطق مع الاتهام الموجه إلى خالد الدوسري بتدريب متطوعين وإرسالهم إلى العراق. وكان الدوسري أكد أن السلطات تحاول أن تتخلص منه لأن لديه وثائق ومنها أشرطة فيديو وشهادات حول كويتيين تعرضوا للتعذيب في السجون.

وشددت الكويت إجراءات الأمن بعد تصاعد الهجمات في العراق والسعودية. كما شنت حملة ضد إسلاميين عارضوا وجود القوات الأميركية التي اتخذت الكويت قاعدة لشن الغزو على العراق العام الماضي.

المصدر : وكالات