الكويت تستجوب متهمين بمحاربة الأميركيين في العراق

وزير الداخلية الكويتي
قالت الكويت إنها تقوم حاليا باستجواب 11 شخصا تشتبه في أنهم يسعون لتجنيد مقاتلين شبان لمحاربة القوات الأميركية في العراق.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن وزير الداخلية الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح قوله أمس "إن أحد عشر شخصا أحيلوا إلى النيابة العامة للتحقيق معهم عن دورهم المتعلق بتهم عدة منها توجيه الشباب لما يدعونه الجهاد في العراق".

وأوضح الوزير أن السلطات تبحث عن أشخاص آخرين فارين وردت أسماؤهم خلال الاستجوابات.

وكانت السلطات الكويتية اتهمت أمس الأول اثنين من مواطنيها بالإساءة إلى أمن الدولة، وأصدرت مذكرة بحث عنهما مرفقة بصورهما، ويعتقد أن أحد هذين المشتبه فيهما هو المتحدث باسم "الهيئة الكويتية لضحايا التعذيب والتوقيف التعسفي".

وفي السياق ذاته تسلمت الكويت أربعة كويتيين اعتقلوا في سوريا بتهمة محاولة الدخول بطريقة غير شرعية إلى العراق.

من جانب آخر أصدرت محكمة كويتية أمس حكما بالإعدام على كويتي بتهمة التجسس لصالح النظام العراقي السابق بزعامة صدام حسين الذي اجتاحت قواته الكويت عام 1990.

وأدين محمد الجويد -وهو في أواخر الثلاثينيات من العمر- بالتجسس لصالح النظام العراقي السابق منذ عام 1993 وتقديم معلومات عن مواقع عسكرية كويتية وقواعد الجيش الأميركي.

وأمام الجويد شهر واحد لاستئناف الحكم الذي شمل أيضا الحكم بالإعدام غيابيا على دبلوماسيين عراقيين اثنين لم يعلن اسماهما اتهما بالتعاون مع المواطن الكويتي.

واعتقل الجويد -وهو ضابط سابق بالحرس الوطني الكويتي- العام الماضي بتهمة الخيانة العظمى.

المصدر : وكالات