عـاجـل: الناطق العسكري باسم الحوثيين: نتوعد النظام السعودي بعمليات مؤلمة إذا واصل عدوانه

السودان والمتمردون يقرون أجندة محادثات السلام

أعضاء من حركة العدل والمساواة يشاركون في المحادثات (الأوروبية)

قال الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو الذي يرأس حاليا الاتحاد الأفريقي إن الحكومة السودانية وحركتي التمرد في دارفور وافقوا على تبني جدول أعمال محادثات السلام التي تعقد في أبوجا.

وأوضح الرئيس أن الجلسة ستتوقف فترة قصيرة قبل أن تستأنف محادثاتها بمناقشة النقطة الأولى المطروحة في الجدول والتي تتضمن توفير المساعدات الإنسانية لإقليم دارفور غربي السودان.

وقال أوباسانجو إنه تم اعتماد الجدول بالإجماع بعد أن أجري عليه بعض التعديلات الطفيفة، وأضاف أنه لا يعلم بالتحديد موعد انتهاء الجولة الأولى من المحادثات.

وكان الفرقاء السودانيون استأنفوا بعد ظهر اليوم الثلاثاء محادثاتهم في أبوجا بشأن أزمة دارفور عقب فشل الجلسة المسائية أمس في الوصول إلى جدول أعمال للمحادثات.

وقال مراسل الجزيرة في أبوجا إن الجلسة الثالثة من المفاوضات بدأت لمناقشة جدول الأعمال المقترح من اللجنة السداسية الذي لم يقر أمس.

وقد تشكلت لجنة سداسية ضمت ستة أطراف هي الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية ونيجيريا البلد المضيف للمحادثات إلى جانب تشاد وليبيا، وكلفت بتقديم تصور لحل الأزمة.

وقد شاركت اللجنة في مفاوضات أمس بين حركتي التمرد في دارفور وحكومة الخرطوم التي سادها جو من التشاؤم بعد أن رفضت الحكومة نشر قوات أفريقية في الإقليم، في حين أصر المتمردون على رفض نزع أسلحتهم.

سترو يقر بالجهود السودانية لحل أزمة دارفور (رويترز)

وكان الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي يحضر المفاوضات أعرب عن تفاؤله بإمكانية وصول المباحثات إلى نتائج إيجابية، وأشار في اتصال مع الجزيرة إلى التحرك الثلاثي بين الجامعة والاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.

زيارة سترو
وتتزامن المفاوضات في أبوجا مع عودة وزير الخارجية البريطاني جاك سترو إلى الخرطوم بعد زيارة استمرت ساعات عدة لمخيم أبو شوك في ولاية شمالي دارفور للاطلاع على الأزمة في الإقليم.

وحث سترو بعد جولته الحكومة السودانية على العمل لتحسين الأوضاع الأمنية في محاولة لمعالجة ما وصفتها الأمم المتحدة بأسوأ أزمة إنسانية. وقال الوزير إن هنالك تحسنا في الأوضاع الأمنية في المنطقة مما يتيح المجال لوصول وكالات الإغاثة.

وكان سترو استبعد أن تنشر بلاده قوات بريطانية في إقليم دارفور داعيا الحكومة السودانية إلى الإذعان لمطالب الأمم المتحدة لإنهاء النزاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات