الاحتلال يتأهب و يجهز على حي الشعوت بغزة

الاحتلال الإسرائيلي يواصل توغله بمناطق الضفة الغربية (رويترز)

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم توغلها في حي الشعوت المحاذي للشريط الحدودي جنوب قطاع غزة.

ونقل مراسل الجزيرة نت عن مصادر أمنية فلسطينية تأكيدها بأن نحو عشرين آلية عسكرية مدرعة ترافقها ثلاث جرافات إسرائيلية، وعدد من مروحيات "الأباتشي" -التي شكلت التغطية الجوية- شاركت في عملية التوغل الأخيرة.

وفور وصولها للمنطقة شرعت الجرافات العسكرية بهدم وتجريف عدد غير معروف من المنازل، فيما باشرت الدبابات المرافقة بإطلاق النار على المنطقة وخلقت حالة من الرعب والخوف في صفوف المنطقة والمناطق المجاورة.

وأشارت المصادر الأمنية إلى أن قوات الاحتلال قامت بإطلاق عدد من قذائف الدبابات بشكل عشوائي على منازل المواطنين في المنطقة مما أدى إلى سقوط قذيفة على منزل المواطن عواد الجمل الأمر مما أدى إلى احتراق المنزل بالكامل.

وفي وقت سابق أطلقت مروحية للاحتلال صاروخين على الأقل باتجاه هدفين مختلفين في المخيم القريب من الحدود المصرية استهدف أحدهما منطقة خالية في حي الشعوت والآخر منزلا سكنيا في حي تل السلطان غربي المخيم وأدى إلى تدمير ورشة للحدادة أسفل المنزل دون وقوع إصابات.

وتسببت الغارة الجوية في انقطاع الكهرباء بعدة مناطق، وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن المروحية أطلقت نيران أسلحة رشاشة أثناء ما وصفه بعملية تفتيش روتينية بحثا عن مسلحين.

هلع في صفوف الشرطة الإسرائيلية بعد انفجار قلنديا (الفرنسية)
خوف إسرائيلي
وتحسبا لأي هجوم فلسطيني جديد بعد الانفجار الذي وقع على حاجز قلنديا جنوب مدينة رام الله بالضفة الغربية أمس أعلنت حالة التأهب اليوم في صفوف الشرطة الإسرائيلية.

وقال قائد شرطة القدس ايلان فرانكو "نبقي على حالة التأهب بسبب احتمال وقوع اعتداء ونواصل عمليات البحث للعثور على كل الإرهابيين"، وفي هذا الإطار عززت الشرطة الإسرائيلية الحواجز على المدينة ومنعت مرور الفلسطينيين عند حاجز الرام عند المدخل الشمالي للقدس الشرقية.

وقالت الشرطة إن جنود حرس الحدود رصدوا الناشط الفلسطيني الذي قام خوفا من اكتشافه بوضع القنبلة على الطريق قبل أن يفجرها عن بعد، وأكدت أنها اعتقلت فلسطينيا يشتبه بمسؤوليته عن هذه العملية من سكان الضفة الغربية.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن جيش الاحتلال يطوق مدينة جنين لاشتباهه بأن منفذ العملية من سكان تلك المدينة.

وحسب شهود عيان فقد اشتبهت قوات الاحتلال بحقيبة على الحاجز العسكري وقامت بإغلاقه قبل أن تنفجر الحقيبة تحت سيارة مدنية لعائلة فلسطينية.

وقد أسفر انفجار قلنديا عن استشهاد فلسطينيين وإصابة 13 على الأقل بجروح، كما جرح ستة جنود إسرائيليين بينهم اثنان بحالة حرجة.

المصدر : الجزيرة + وكالات