أنصار الحوثي يرفضون الحوار مع مبعوثي الرئيس اليمني

الاشتباكات بين أنصار الحوثي والقوات اليمنية متواصلة
قال علماء دين يمنيون كلفهم الرئيس علي صالح بالحوار مع من سماهم المغرر بهم من أنصار الداعية الديني حسين بدر الدين الحوثي إن هؤلاء "لا يقبلون فكرة الحوار".

وجاء في الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع أمس الخميس أن العلماء الذي أوفدهم الرئيس لم يتوصلوا إلى نتيجة مشجعة "مع المغرر بهم ووجدوا لدى هؤلاء الشباب الذين عقدوا معهم جلسة حوار أفكارا متعصبة ومتشددة وغير قابلين بفكرة النقاش".

من جهة أخرى أكد الموقع أن قوات الجيش تمكنت أمس من القبض على قائد الحرس الشخصي للحوثي.

وأشار إلى أن "حمدي علي قاسم بجر وقع بأيدي السلطات اليمنية خلال اشتباكات في جبال مران" الوعرة في محافظة صعدة شمال البلاد، مضيفا أنه تم كذلك القبض على عدد آخر من أنصار حسين الحوثي.

وأفاد مصدر بالسلطة المحلية أن عددا آخر سارع إلى الفرار بينهم الحوثي، موضحا أن أكثر من سبعة مواقع كان يتحصن فيها الحوثي وأتباعه في جبال مران سقطت بأيدي قوات الجيش يومي الثلاثاء والأربعاء وعثر فيها على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر.

وأسفرت المواجهات التي بدأت منذ 20 يونيو/ حزيران الماضي عن مقتل 179 شخصا على الأقل، في حين قالت مصادر قريبة من الحوثي الأسبوع الماضي إنهم بلغوا 200 قتيل.

يذكر أن الحوثي كان نائبا سابقا بالبرلمان وذلك في الفترة بين العامين 1993 و1997، وهو نجل أحد كبار مراجع الطائفة الشيعية الزيدية التي تشكل أغلبية في شمال غربي اليمن.

وتتهم الحكومة الحوثي بإنشاء مراكز دينية غير مرخصة في صعدة ومحافظات أخرى، وعرضت مكافأة قدرها 54 ألف دولار مقابل اعتقاله.

المصدر : وكالات