أميركا تحذر رعاياها بالكويت وتشديد أمني على المنافذ

الجزيرة نت - الكويت

طلبت الولايات المتحدة من رعاياها في الكويت توخي الحذر عقب حملات الاعتقال التي نفذتها السلطات الأمنية ضد أشخاص يشتبه في انتمائهم للقاعدة والتخطيط لشن هجمات ضد مصالح أميركية.

وقالت السفارة في إشعار بعثته لمواطنيها عبر الإنترنت إنها تود تذكيرهم بضرورة اتخاذ الاحتياطات الأمنية بعد اكتشاف شبكة محلية يشتبه في أنها تساند القاعدة لتنفيذ هجمات ضد الجيش الأميركي في الكويت والعراق.

يأتي ذلك في وقت فرضت فيه السلطات الكويتية حزاما أمنيا شاملا حول البلاد وشددت إجراءاتها الأمنية على عملية الدخول والخروج, كما شددت التفتيش على البضائع التي تدخل البلاد وتخرج منها إلى العراق ضمن خطة أمنية محكمة لتطويق التحركات المشبوهة.

وتواصل قوات الأمن الكويتية البحث عن مطلوبين جدد والتنسيق مع دول الجوار لتسريع اعتقال الهاربين في حال وجودهم على أراضيها. وحث بيان صادر عن وزارة الداخلية المواطنين والمقيمين على "التعاون لضبط متهمين اثنين هاربين".

وشدد وزير الداخلية الشيخ نواف الأحمد في تصريحات صحفية عقب اجتماع لمجلس الوزراء الأحد لبحث التطورات الأمنية في البلاد على أهمية اتخاذ إجراءات استثنائية في المنافذ الحدودية عبر التدقيق والتفتيش على الداخلين إلى الكويت والخارجين منها.

وقال "إن تصريحات الدخول إلى العراق ستكون محدودة جداً. ولن يعطى التصريح لأي شخص إلا بعد التأكد والتدقيق عليه أمنيا". وأضاف أن 11 شخصا أحيلوا للنيابة العامة للتحقيق معهم بتهم توجيه الشباب إلى "الجهاد بالعراق".

وفي السياق قرر مجلس الوزراء تشكيل لجنة برئاسة وزير الأوقاف تضم في عضويتها وكلاء من وزارات الأوقاف والداخلية والإعلام والتربية وضع خطة عمل لتوعية الأحداث وحماية النشء مما وصفها بالأفكار المشوهة.

المصدر : الجزيرة + وكالات