عـاجـل: جامعة جونز هوبكنز: ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى 2828 والإصبات إلى 148 ألفا

أجهزة الأمن الفلسطينية

قسم البحوث والدراسات

وفقا للمرسوم الرئاسي الذي أعلنه رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات اليوم، ووفقا لما أعلنه من قبل مجلس الأمن القومي التابع للسلطة الوطنية الفلسطينية فإن الأجهزة الأمنية الكثيرة والمتعددة التي كان يتراوح عددها ما بين 12 إلى 19 جهازا، قد تم توحيدها جميعا تحت قيادة واحدة في ثلاثة أجهزة فقط هي:

  1. جهاز الأمن العام.
  2. جهاز الشرطة.
  3. جهاز المخابرات.

جهاز الأمن العام
يقوم هذا الجهاز بحماية الحدود والشواطئ والمياه الإقليمية والموانئ والمطارات والفضاء الخارجي، كما يقوم بأعمال الدفاع المدني وأعمال الإنقاذ عند وقوع حوادث وكوارث عامة أو كوارث طبيعية، كما يقوم بالمساعدة على تعزيز الأمن الداخلي عند الحاجة.

جهاز الشرطة
يقوم هذا الجهاز بالأعمال الشرطية كاملة من تأمين النظام العام وسيادة القانون، وتنفيذ الأحكام القضائية والعدلية، وحماية المواطنين وممتلكاتهم ومقتنياتهم، وحماية المؤسسات العامة والدوائر الرسمية، وإشاعة جو من الطمأنينة والشعور بالأمان.

جهاز المخابرات
يختص الجهاز بالعمل على تحقيق الاستقرار السياسي وفق المهام المنوطة به من مكافحة العنف والإرهاب وأعمال التجسس، والمساعدة على تحقيق الأمن الاقتصادي والاجتماعي، وتأمين المعابر الدولية بالتعاون مع جهاز الأمن العام.

ولم تتوقف السلطة الفلسطينية عند إعلان توحيد هذه الأجهزة فقط، وإنما أعلنت وبصورة رسمية كذلك "خطة لإعادة هيكلة" هذه الأجهزة بهدف ترتيب الأوضاع الداخلية لكل جهاز بما يشمل:

  • حجم القوات التابعة له
  • بنيته الداخلية
  • تسليحه وتجهيزه وتحديثه
  • تحديد مهامه
  • تحديد نوعية تدريبه ومستوى هذا التدريب
  • مواقع انتشاره في الأراضي الفلسطينية

كما تشمل إمكانية تسمية قيادات جديدة للأجهزة الثلاثة تتمتع -على حد وصف مجلس الأمن القومي الفلسطيني- بالكفاءة والسيرة الحميدة والإيمان بالسلام والتعايش السلمي.

بعد إعلان شارون خطته للفصل الأحادي الجانب ونيته -حسب هذه الخطة- الانسحاب الكامل من قطاع غزة وبعض مناطق الضفة الغربية، ونظراً لوصول عملية الإصلاح وإعادة الهيكلة حالة الجمود، قامت السلطة الوطنية الفلسطينية -وفق خطة لمجلس الأمن القومي الفلسطيني- "بإعادة تنظيم مؤقت للأجهزة الأمنية الفلسطينية على الصعيد الميداني" بهدف:

  • العمل على استعادة السيطرة الأمنية تدريجيا في المناطق الفلسطينية رغم استمرار الاحتلال.
  • مواجهة أية مواقف سلبية قد تنجم عن الانسحابات المفاجئة للقوات الإسرائيلية غير المنسقة مع الجانب الفلسطيني.

ويتم تنسيق عمل هذه الأجهزة من خلال "غرف عمليات مركزية" في مدينتي غزة ورام الله المحتلة، و"غرف عمليات فرعية" في المدن والقرى الأخرى. ومن المقرر أن يعود العمل لاستكمال هيكلة الأجهزة الأمنية حسب الخطة المعتمدة فور الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية.
________________

الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة