لبنان يرفض تصريحات أرميتاج عن حكومة كرامي

لحود وكرامي رسما معا ملامح الحكومة الجديدة ( الفرنسية-أرشيف)
رفض لبنان تصريحات أدلى بها نائب وزير الخارجية الأميركي ريتشارد أرميتاج قال فيها إن الحكومة اللبنانية الجديدة "صنعت في دمشق". 

وقال وزير الإعلام اللبناني الجديد إيلي الفرزلي اليوم الأربعاء -ردا على تصريحات أرميتاج- إن بيروت "ليست  بحاجة إلى دروس" من المسؤول الأميركي. 
    
واعتبر الفرزلي في أول تصريح له كوزير للإعلام في الحكومة الجديدة التي عقدت أول اجتماع لها اليوم أن أرميتاج لا يعلم أن الرئيس كرامي هو "ابن عبد الحميد كرامي أحد صانعي الاستقلال اللبناني". 

وقال الفرزلي إن رئيس الوزراء لم يكد ينهي تلاوة الأسماء حتى كانت هناك حملة إعلامية من الداخل والخارج ترسم ما وصفه بعلامات استفهام كبيرة. 

وأضاف أن أسماء الوزراء هي أسماء تتمتع "بنظافة الكف" مع نجاح في الحياة العامة على كافة المستويات سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وخدماتيا.  

وأعلن رئيس الوزراء الجديد عمر كرامي الثلاثاء تشكيل حكومة جديدة مؤلفة من  30 وزيرا بينهم سيدتان لأول مرة, وقوبلت الحكومة بالنقد من جانب معظم الصحف اللبنانية التي اعتبرت أنها تنسجم مع التمديد للرئيس إميل لحود مدة ثلاث سنوات إضافية. 

وهاجم أقطاب المعارضة هذه الحكومة ولكن الهجوم الأبرز كان من وزير البيئة السابق فارس بويز الذي اعتبر أن هذه الحكومة "نكسة وطنية عامة".
    
ووصف بويز -الذي استقال مع ثلاثة وزراء آخرين احتجاجا على تمديد فترة رئاسة لحود- حكومة كرامي بأنها "حكومة هجينة تماما ممثلة من مخبرين وعملاء". 

وفي الشهر الماضي أصدر مجلس الأمن قرارا يدعو سوريا دون ذكرها بالاسم لسحب قواتها من لبنان. واستنكر لبنان وسوريا قرار مجلس الأمن ووصفاه بأنه تدخل في شؤونهما الداخلية.


المصدر : رويترز