شهيد برفح والاحتلال يبدأ انسحابا من خان يونس

سكان خان يونس يصلون على شهدائهم جراء العملية العسكرية الإسرائيلية (الفرنسية)


استشهد فلسطيني إثر إصابته بعيار ناري على أيد جنود الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم في رفح جنوب غزة، في وقت بدأ فيه جيش الاحتلال الانسحاب من خان يونس عقب العملية العسكرية التي استشهد فيها 17 فلسطينيا وخلفت وراءها دمارا كبيرا.
 
وقال مصدر طبي فلسطيني إن الشهيد عبد العزيز أبو معمر (28 عاما) أصيب برصاصة في البطن أطلقها جنود الاحتلال قرب معبر صوفا الخاص بنقل مواد الأسمنت.
 
وقد بدأ جيش الاحتلال صباح اليوم الانسحاب من مدينة خان يونس عقب العملية العسكرية التي استمرت نحو 48 ساعة وأسفرت عن استشهاد 17 فلسطينيا وجرح 76 آخرين حالة 12 منهم خطرة.
 

بعض أثار الدمار الذي خلفه جيش الاحتلال (رويترز)

وكانت مروحية تابعة لجيش الاحتلال أغارت على خان يونس مساء أمس مما أدى إلى استشهاد فلسطيني. وقال جيش الاحتلال إنه شن خلال الليل عملية في أربعة من أحياء خان يونس أطلقت منها قذائف هاون على مستوطنات يهودية في قطاع غزة.
 
في تلك الأثناء قال شهود عيان إن مقاومين فلسطينيين في شمال غزة أطلقوا صاروخا من صنع محلي على إسرائيل حيث سمع انفجار قوي في معبر بيت حانون. وقال جيش الاحتلال إن المقاومين أطلقوا ثلاثة قذائف بالقرب من المعبر دون إعطاء تفاصيل عن وقوع إصابات.
 
من جانبها قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن جيش الاحتلال أحدث دمارا هائلا في المنطقة حيث تم تدمير 23 منزلا خلال العملية العسكرية وإتلاف الطرق وشبكات المياه والصرف الصحي.
 
وأوضح مسؤول عسكري رفض الكشف عن اسمه أن الجيش تعمد تدمير المنازل التي تعود لناشطين فلسطينيين في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وأخرى تعرضت للتدمير أثناء الاشتباكات.




 
الرئيس عرفات
وسياسيا نفى مسؤولون فلسطينيون المعلومات التي تحدثت عن تدهور صحة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مؤكدين أنه بصحة جيدة ويتماثل للشفاء من نزلة برد حادة.
 
ونفى وزير شؤون المفاوضات صائب عريقات أن تكون السلطة طلبت من إسرائيل السماح بنقل الرئيس عرفات للمستشفى، مؤكدا أنه يتمتع بصحة جيدة ويتماثل للشفاء, في حين اتهم نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني السلطات الإسرائيلية بـ"بث شائعات" ضد عرفات.
 
وكانت مصادر إسرائيلية أكدت أمس أن السلطات الإسرائيلية سمحت لعرفات بمغادرة مقره المحاصر منذ ثلاثة أعوام في رام الله بالضفة الغربية والتوجه إلى مستشفى المدينة.
 

عرفات يتماثل للشفاء (الفرنسية)

وفي تطور آخر دعت مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس الزعماء الأجانب إلى مقاطعة الرئيس عرفات من أجل الضغط عليه للتنحي عن منصبه. واعتبرت رايس أن تنحي عرفات سيفسح المجال لرئيس وزراء مستقل بإعادة ترتيب قوى الأمن الفلسطينية التي اتهمتها بالفساد.
 
وقالت رايس في كلمة لحشد الدعم للرئيس الأميركي جورج بوش في حملته الانتخابية إنه يمكن إقناع عرفات بأن الأرض قد أعيدت للفلسطينيين وهو ما كان يطالب به منذ سنوات وإن الوقت قد حان للتنحي جانبا.


المصدر : وكالات