مسلحون يقتلون 16 شخصا جنوب الجزائر

دوامة العنف بالجزائر تتواصل في رمضان وتحصد 16 قتيلا (رويترز-أرشيف)

لقي 16 شخصا مصرعهم في حاجز أقامه مسلحون في ولاية المدية الواقعة على بعد 80 كم جنوب العاصمة الجزائر.
 
وأوضحت مصادر أمنية جزائرية أن العملية وقعت أمس عندما أقام مسلحون إسلاميون حاجزا أمام سيارات في طريق جبلي يصل بلدتي الحمدانية وبوعرفة بولاية المدية.
 
وقد أطلق المهاجمون النار على هذه السيارات التي كان على متنها ركاب متوجهون للعاصمة لحضور مباراة في كرة القدم، ثم أضرموا فيها النار وعثر على ما يقل عن تسعة جثث متفحمة تماما.
 
ويقول سكان محليون إن 13 من الركاب لا زالوا في عداد المفقودين حيث يخشى أن يكون المسلحون قد اختطفوهم. وقدرت مصادر أخرى عدد القتلى بـ17. وتعتبر هذه العملية أول هجوم تنفذه الجماعات المسلحة منذ بداية شهر رمضان.
 
وتعود آخر عملية كبيرة منسوبة للمجموعات الإسلامية المسلحة إلى 16 سبتمبر/أيلول المنصرم، عندما قتل خمسة عسكريين مسلحين في الجلفة (270 كم جنوب العاصمة) في انفجار قنبلة يدوية خلفت أيضا إصابة ثلاثة مدنيين.
 
وغالبا ما تنسب مثل هذه الأعمال في الآونة الأخيرة إلى "الجماعة السلفية للدعوة والقتال", وهي الحركة التي مازالت قادرة على شن هجمات في حين تلاشت "الجماعة الإسلامية المسلحة" بفعل ضربات قوات الأمن.


المصدر : وكالات