بيروت تعارض اقتراحا أميركيا بتجميد أموال لبنانيين وسوريين

الحريري يرفض توجهات الكونغرس الجديدة (رويترز-أرشيف)

عارضت بيروت الاقتراح الأميركي بتجميد أموال مسؤولين لبنانيين وسوريين في محاولة للضغط على سوريا للانصياع لمطالب الأمم المتحدة بسحب قواتها من لبنان حسب بيان لمكتب رئيس الوزراء.

وجاء في البيان أن رفيق الحريري استدعى يوم السبت السفير الأميركي في بيروت جيفري فيلتمان وأعرب له "عن قلقه ومعارضته للتوجهات الجديدة في الكونغرس الأميركي".
 
ورفض الحريري "اقتراح أعضاء الكونغرس الذي سلم للرئيس جورج بوش مطالبين فيه بتجميد أصول تعود لمسؤولين لبنانيين وسوريين للضغط على لبنان وسوريا".
 
ونقل البيان عن فيلتمان قوله "أخبرت رئيس الوزراء أنها مجرد فكرة واقتراح ولم تصبح قانونا بعد" مضيفا أن الاقتراح "يعكس رغم ذلك اهتمام الكونغرس بدعم الاستقلال والسيادة الكاملة للبنان".
 
وقد صوت الكونغرس العام الماضي لصالح تطبيق عقوبات على سوريا بدعوى علاقتها مع جماعات تصفها واشنطن بالمتطرفة ومحاولاتها للحصول على أسلحة تدمير شامل ووجود الجيش السوري بلبنان.
 
كما تبنى مجلس الأمن في سبتمبر/أيلول الماضي القرار 1559 المقدم من الولايات المتحدة وفرنسا والذي يطالب سوريا بالانسحاب من لبنان.
المصدر : الفرنسية