قمة طربلس بشأن دارفور تسعى لتفادي معاقبة السودان

أنباء عن رفض قيادات متمردي دارفور المشاركة في قمة طربلس (رويترز-أرشيف)

تستضيف العاصمة الليبية طرابلس اليوم قمة خماسية تجمع الزعيم الليبي معمر القذافي برؤساء السودان ومصر وتشاد ونيجيريا لبحث أزمة دارفور.

وأفادت أنباء غير مؤكدة أن متمردي دارفور لن يشاركوا في هذه القمة التي تستهدف بشكل أساسي التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة بغرض تجنب فرض عقوبات دولية على الحكومة السودانية.

وذكرت مصادر دبلوماسية في طرابلس أن الزعيم الليبي وجه الدعوة إلى عقد هذه القمة بهدف التوصل إلى حل لثلاث قضايا ستعرض على القادة الخمسة، وهي تأمين وصول المساعدات إلى النازحين في الإقليم, وإجراءات تحقيق الأمن, وإيجاد حل شامل للأزمة بطريقة مباشرة بوجود زعماء دول الجوار.

ويفترض أن تمهد هذه القمة الطريق أمام المفاوضات المباشرة بين الحكومة السودانية والمتمردين -حركة تحرير السودان وحركة العدل والمساواة- يوم 21 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري. وأعلن الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو الجمعة الماضية أن هذه المفاوضات ستنتقل من أبوجا إلى ليبيا.

القذافي دعا إلى القمة الخماسية
في إطار جهود طرابلس لإنهاء
أزمة دارفور (الفرنسية-أرشيف)
وتأتي قمة طرابلس الخماسية في وقت تزايدت فيه الضغوط الدولية على الحكومة السودانية لتنفيذ مطالب مجلس الأمن لتحقيق الأمن والاستقرار في الأقليم.

كما يعتزم مجلس الأمن عقد اجتماع رسمي حول السودان الشهر المقبل في العاصمة الكينية نيروبي، في خطوة غير مسبوقة لتفعيل عملية السلام جنوب السودان. ويعتبر المجتمع الدولي أن التوصل إلى اتفاق سلام بين الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان قد يسهل التوصل إلى حل في دارفور.

في سياق متصل شكك السودان أمس في تقديرات الأمم المتحدة بأن ما يصل إلى 70 ألف شخص لقوا حتفهم بسبب الجوع والمرض في دارفور، منذ بدء التمرد قبل 20 شهرا.

وقال وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل إن هذه المعلومات غير صحيحة، وإن الحكومة عندما طلبت تفاصيل من مكتب منظمة الصحة العالمية في الخرطوم لم تقدم لها المعلومات المذكورة.

المصدر : وكالات