الرئيس الصومالي يؤدي اليمين ويواجه تحدي الاستقرار

عبد الله يوسف وعد بنزع أسلحة المليشيات (الفرنسية)
تم اليوم في العاصمة الكينية نيروبي تنصيب الرئيس الصومالي المنتخب عبد الله يوسف أحمد.

وأدى يوسف أحمد اليمين في احتفال حضره عدد كبير من رؤساء الدول والمنظمات الدولية والإقليمية إيذانا ببدء مهمة صعبة لتحقيق الاستقرار السياسي بالصومال بعد نحو 14 عاما من الفوضى والنزاعات المسلحة.

وسيقوم الرئيس الصومالي المنتخب بتعيين رئيس لحكومة انتقالية صومالية هي الرابعة التي تشكل في كينيا التي استضافت طوال السنوات الماضية مؤتمرات المصالحة ومحادثات السلام بين الفصائل المتناحرة.

وكان البرلمان الصومالي المؤقت قد انتخب الأحد الماضي عبد الله يوسف (69 عاما) بعد ثلاث جولات تصويت لحسم المنافسة بين 26 مرشحا لرئاسة البلاد في المرحلة الانتقالية التي تمتد خمس سنوات يجري خلالها التحضير للانتخابات العامة.

ولن تكون مهمة يوسف المدعوم من إثيوبيا سهلة فهو يواجه تحديات فرض سيطرة الحكومة الجديدة على الأوضاع وتنفيذ تعهداته للنواب باستعادة الأمن والاستقرار ونزع أسلحة المليشيات الصومالية التي تفرض سيطرتها على معظم أنحاء الصومال.

وقد دعا الرئيس الصومالي فور انتخابه المجتمع الدولي لمساندة جهود استعادة الاستقرار وإعادة الإعمار في الصومال وإرسال قوات دولية لدعم جهود الحكومة الانتقالية.

المصدر : وكالات