عـاجـل: مصادر طبية: مقتل 24 شخصا وإصابة عشرات آخرين في تفجير قرب تجمع انتخابي للرئيس الأفغاني في بروان

الاتحاد الأفريقي ينشر المزيد من قواته في دارفور

متمردو الجيش الشعبي في حالة تأهب قرب دارفور (رويترز-أرشيف)
 
قال الاتحاد الأفريقي إنه سينشر قوات مسلحة لحفظ السلام في إقليم دارفور غربي السودان نهاية الأسبوع الجاري.
وأعلن رئيس الاتحاد الأفريقي الرئيس النيجيري أوليسيغون أوباسانجوا أن كتيبة من رواندا ستصل إلى الإقليم غدا الأحد يعقبها نشر قوات قوامها 4500 جندي بينهم جنود نيجيريون نهاية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني القادم، لتعزيز عمل المراقبين وقوات الاتحاد الأفريقي المنتشرة بالفعل هناك.
وكانت الحكومة السودانية قد أبدت استعدادا لقبول فكرة نشر قوات إضافية لمراقبة اتفاق هش لوقف إطلاق النار في دارفور، وقالت الخرطوم إنه ينتظر اجتماع مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الأفريقي في الأسبوع الأخير من الشهر الحالي لاتخاذ قرار نهائي بشأن المهام الموسعة وأعداد القوات.

ومن المتوقع أن تستأنف محادثات السلام بين الحكومة ومتمردي دارفور خلال أيام للتوصل إلى حل سلمي للأزمة التي أجبرت أكثر من مليون شخص على الفرار من ديارهم منذ فبراير/ شباط من العام الماضي.

وكانت محادثات سابقة قد باءت بالفشل بسبب خلافات حول نزع الأسلحة وقوات الاتحاد الأفريقي، وتتهم الخرطوم المتمردين بتعمد إفشال المحادثات بسبب الدعم الذي يلقونه ولو بشكل غير مباشر من قبل المجتمع الدولي.

أعمال عنف
في هذه الأثناء قالت الأمم المتحدة إنها لا تزال تتلقى تقارير عن وقوع أعمال عنف في دارفور التي تشير التقديرات إلى مقتل آلاف المواطنين بها وإرغام نحو 1.5 مليون على الفرار من منازلهم بحثا عن ملاذ آمن.
 
أعمال العنف ما زالت مستمرة في دارفور رغم انتشار القوات السودانية (رويترز)
وقال متحدث باسم المنظمة الدولية إن أهالي قرية أم كسير في جنوب دارفور قد أحرقت قريتهم بعد أن هاجمها مسلحون مجهولون قبل أسبوعين مما أرغم 650 عائلة على الفرار واللجوء إلى قريتين مجاورتين. كما أشار إلى ورود تقارير عن هجمات وإحراق أربع قرى أخرى.

من ناحية أخرى قال مسؤول في الأمم المتحدة إنه يعتقد أن 70 ألف شخص قد ماتوا في إقليم دارفور منذ شهر مارس/ آذار الماضي نتيجة للمرض وسوء التغذية. وكانت الأمم المتحدة قد قدرت أعداد الوفيات في دارفور الشهر الماضي بنحو 50 ألف.
وقال رئيس مجموعة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية ديفد نابارو إن عشرة آلاف شخص يموتون كل شهر في معسكرات اللاجئين حاليا. وأضاف أن النسبة ستظل مرتفعة ما لم يتم إرسال معونات عاجلة إلى هناك.
 
وأوضح نابارو أن منظمات الإغاثة تلقت ما يقرب من 150 مليون دولار وهو نصف المبلغ المطلوب للتعامل مع الأزمة.

قمة أفريقية
على صعيد آخر ذكر مصدر مقرب من الرئاسة المصرية أن قمة مصغرة حول دارفور ستنعقد غدا الأحد في ليبيا لبحث التوصل إلى حل سياسي لأزمة دارفور.
 
وأضاف المصدر أن القمة ستضم بعض دول جوار السودان وهي مصر وليبيا وتشاد إضافة إلى نيجيريا رئيسة الاتحاد الأفريقي.
 
وتأتي القمة بعد أربعة أسابيع من قرار مجلس الأمن 1564 الذي يهدد السودان بفرض عقوبات عليه -بما فيها حظر نفطي- ما لم يف بتعهداته وخاصة نزع سلاح الجنجويد.
المصدر : وكالات