مقتل ثلاثة أميركيين وأنصار الصدر يبدؤون تسليم أسلحتهم

الانفجار استهدف قافلة عسكرية أميركية (رويترز)


قتل جندي أميركي وعراقيان وأصيب 18 آخرين بينهم أربعة في حالة خطرة إثر هجوم بسيارة مفخخة استهدف قافلة عسكرية أميركية في مدينة الموصل شمال العراق.
 
وأكد بيان عسكري أميركي مقتل جندي في العملية التي وقعت قبل ظهر اليوم، وأضاف البيان أن تسعة جنود آخرين أصيبوا بجروح في العلمية. وقال شهود عيان إن أشلاء القتلى تناثرت في الانفجار الذي دمر أربع عربات عسكرية من طراز همر.
 
وأوضح الطبيب أحمد عبد الله رجب إن المستشفى تسلم جثتين مصابتين بشظايا ناجمة عن الانفجار ورصاص أطلقه جنود أميركيون بعد الهجوم.
 
وقال الصحفي محمد خلف في اتصال مع الجزيرة نت من الموصل إن السيارة كانت متوقفة على أحد الشوارع الفرعية قبل أن تقتحم القافلة مما أدى إلى إعطاب أحد المدرعات الأميركية وتناثر أشلاء الضحايا في مكان الانفجار.
 

هجوم وقع أمس بالقرب من كلية للشرطة (رويترز)

وبمقتل الجندي الأميركي في الموصل يرتفع عدد القتلى في صفوف الجنود الأميركي إلى ثلاثة بعد مقتل جنديين في هجوم بالصواريخ استهدف قافلة عسكرية أميركية جنوب العاصمة بغداد، أسفر أيضا حسب بيان للجيش الأميركي عن إصابة خمسة آخرين بجروح.
 
من جهة أخرى علمت الجزيرة أن مروحية أميركية سقطت شمال مدينة هيت في غرب العراق حسب معلومات شهود عيان. كما قتل عراقي وأصيب تسعة آخرون بجروح في اشتباكات اندلعت بين مسلحين والقوات الأميركية عند المدخل الشمالي للمدينة.
 
معركة بهيت
وفي غرب بغداد أيضا قال الجيش الأميركي إن عناصر من مشاة البحرية (المارينز) اشتبكوا مع عشرات المسلحين قرب مسجد في مدينة هيت، استخدمت فيها القوات الأميركية المروحيات في شن غارات جوية ألحقت أضرارا بمسجد وأشعلت النار فيه وجرحت 13 شخصا.
 
وعلمت الجزيرة أن مفاوضات تجري بين وجهاء وعلماء المدينة مع القوات الأميركية الموجودة في قاعدة عسكرية في منطقة قرب مدينة هيت، يطالب الوفد بوقف قصف المدينة وانسحاب الجيش الأميركي منها.
 
كما أعلن المستشفى العام في مدينة الرمادي عن مقتل شخصين وجرح ثلاثة في تبادل لإطلاق النار وقع صباح اليوم بين مسلحين وقوة من جنود المارينز في محيط المدينة.
 
وفي شريط تلقت الجزيرة نسخة منه تبنت مجموعة مسلحة تطلق على نفسها اسم الجيش الإسلامي في العراق عملية تفجير عربة هامر أميركية. وقد نفذت العملية حسب بيان للمجموعة في منطقة أبو منيصير على الطريق العام قرب أبو غريب. وجاء في البيان أن جميع من كانوا داخل العربة قتلوا وبقيت العربة تحترق فترة طويلة.

وفيا يتعلق بالهدنة في الفلوجة علمت الجزيرة أن جولة جديدة من المفاوضات عقدت اليوم بين وفد من أهالي المدينة ووزير الدفاع العراقي في بغداد لمناقشة دخول قوات الحرس الوطني إلى الفلوجة والاجراءات الفنية اللازمة لتحقيق ذلك. 
 
وقالت مصادر من الوفد المفاوض إن عددا من الضباط في قوة الفلوجة شارك في وفد المدينة. وكانت جولة من المحادثات قد أجلت أمس.
 
وقد أعلنت الحكومة العراقية على لسان وزير الدولة للشؤون الأمنية قاسم داود تعليق الغارات الجوية على المدينة لمدة ثلاثة أيام ريثما تنتهي المفاوضات.
 
إقبال ضعيف
في تلك الأثناء بدت عملية تسليم أسلحة جيش المهدي في مدينة الصدر تسير بشكل ضعيف في المراكز التي حددتها قوات الأمن العراقية في الحبيبية والجزائر وحي الناصر.
 

اليوم الأول لتسليم أسلحة جيش المهدي (الفرنسية)

وأكدت عناصر من الشرطة, بعضها ينتمي إلى تيار مقتدى الصدر, أن عناصر جيش المهدي لن يسلموا أسلحتهم بشكل جماعي بسبب عدم ثقتهم في الحكومة العراقية المؤقتة والجيش الأميركي.
 
وقال متحدث في الجيش الأميركي إن مركزين للشرطة في مناطق الجزائر والحبيبية يتسلمان قطع السلاح مقابل "مبالغ مالية" لكن ضابطا في الشرطة قال إنهم يعطون قسائم مقابل الأسلحة لأنهم لم يتلقوا أموالا للدفع.
 
وبموجب مبادرة تقدم بها التيار الصدري فإن من المتوقع أن تستغرق عملية التسليم مدة خمسة أيام مقابل الإفراج عن الموقوفين والملاحقين قضائيا باسثناء من ارتكبوا جرائم جنائية.
 
من جانب آخر أعلن الجيش الأميركي أنه سيفرج اليوم عن 154 موقوفا عراقيا من سجن أبو غريب ومعسكر بوكا في أم قصر جنوب العراق. وأكد مصدر في الجيش أن عملية الإفراج لا علاقة لها بالاتفاق الذي أبرمه التيار الصدري مع الحكومة المؤقتة.
المصدر : الجزيرة + وكالات