فرار معارض سوداني مطارد إلى الخارج

أفادت أنباء بأن معارضا إسلاميا بارزا تتهمه الأجهزة الأمنية السودانية بأنه العقل المدبر للمحاولة الانقلابية الأخيرة للإطاحة بالحكومة، قد غادر البلاد.

وقال علي الحاج نائب الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي السوداني (معارضة) الذي يتزعمه حسن الترابي في اتصال هاتفي من ألمانيا حيث يقيم إن أمين الاتصال التنظيمي في الحزب الحاج آدم يوسف كان مطاردا منذ مارس/ آذار الماضي من قبل السلطات، وقرر الحزب مؤخرا إخراجه منعا للمداهمات الكثيرة التي تقوم بها الشرطة السودانية بحثا عنه.

ورفض الحاج الكشف عن الجهة التي وصل إليها المطلوب أو تاريخ خروجه, مكتفيا بالقول إنه "سيتم الإعلان عن مكان تواجده قريبا بعد انتهاء بعض الترتيبات".

من جهته اعتبر المسؤول السياسي لحزب المؤتمر الشعبي في المملكة المتحدة صديق محمد عثمان أن اتهام الحاج يوسف بتدبير انقلاب غير صحيح.

وقال في تصريحات للجزيرة إن خروج يوسف تم ترتيبه مع قوى سياسية معارضة وإقليمية، مضيفا أن مكان وجوده سيكشف اليوم. وأكد أن الإعلان عن مغادرة يوسف هدفه "تجنيب المواطنين حملة واسعة للتفتيش بحثا عنه".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية