عـاجـل: مراسل الجزيرة: مكتبة نيويورك تقرر إلغاء منتدى تنظمه مؤسسة مسك السعودية بعد ضغوط منظمات حقوقية

مقتل ثلاثة أميركيين و29 عراقيا في هجمات متفرقة

القوات الأميركية تعرضت لسلسلة جديدة من الهجمات في العراق (الفرنسية)

قتل جندي أميركي وجرح اثنان آخران في انفجار قنبلة على طريق شرق العاصمة بغداد. كما ذكرت القوات الأميركية أن أميركيين كانا بين ثمانية قتلوا في انفجارين هزا المنطقة الخضراء ببغداد في وقت سابق اليوم.

وأوضح دبلوماسي يقيم في المنطقة أن أحد هذين الانفجارين كان هجوما انتحاريا وقد استهدف مقهى، أما الثاني الذي وقع في سوق مفتوحة يتردد عليها جنود ومدنيون أميركيون، فلم يعرف بعد ما إذا كان ناجما عن هجوم انتحاري أم لا.

وقد تبنت جماعة التوحيد والجهاد التي يتزعمها الأردني أبو مصعب الزرقاوي في بيان على موقع تابع لها على الإنترنت الهجومين اللذين استهدفا المنطقة الخضراء.

عراقيون يحملون جنازة الصحفية العراقية التي قتلت في بغداد (الفرنسية)
وفي بغداد أيضا قتل قاضي تحقيق بمنطقة الرصافة لدى خروجه من منزله صباح اليوم، كما قتلت صحفية من محطة تلفزيون كردية أمام منزلها في بغداد أيضا.


وفي بلدة القائم قرب الحدود مع سوريا قتل 15 من عناصر الحرس الوطني العراقي في هجوم شنته عناصر مسلحة على مركزهم مساء أمس واستولت على أسلحتهم.

كما هاجم مسلحون فجر اليوم مركزا للحرس الوطني في الرطبة غرب بغداد ونهبوا جميع الأسلحة التي كانت فيه. ونجا قائد الحرس الوطني في هيت غرب الرمادي العقيد فهد النمراوي من محاولة اغتيال بواسطة سيارة مفخخة.

وفي بعقوبة قتل ضابطان عراقيان على يد مسلحين مجهولين أطلقوا النار على سيارتهما صباح اليوم في هذه المدينة الواقعة شمال شرق بغداد، بعد يوم واحد من مقتل ضابط آخر برتبة نقيب بإطلاق النار عليه هناك.

أما في الفلوجة فقد علمت الجزيرة من مصادر طبية أن الغارات الأميركية التي استهدفت المدينة اليوم أسفرت عن أربعة قتلى و16 جريحا، حيث قتل شخص وجرح ثمانية آخرون في القصف الأول ثم قتل ثلاثة وجرح خمسة آخرون في القصف الثاني للمدينة، في حين جرح ثلاثة آخرون في القصف الأخير على حي الجبيل.

هدنة في هيت

بالمقابل علمت الجزيرة أن هدنة اتفق عليها يوم أمس بين وفد مفاوض من أهالي مدينة هيت غربي بغداد والقوات الأميركية تبدأ من الساعة السابعة من صباح اليوم ولمدة 24 ساعة.

وقد تم الاتفاق بين الجانبين على عدة شروط من بينها دخول قوات الحرس الوطني صباح غد إلى هيت بكامل حريتها وعدم تعرضها إلى إطلاق نار من قبل مسلحين، وبعد دخول الحرس تدخل القوات الأميركية المدينة وتقوم بتفتيش منطقة الجسر وتفكيك الألغام إن وجدت بشرط عدم التعرض لها بإطلاق نار على أن تتعهد هذه القوات برفع الحصار عن هيت وسحب الحشود العسكرية منها.

إعدام رهينة
وفي تطور آخر بثت جماعة تطلق على نفسها "جيش أنصار السنة" في موقعها على الإنترنت شريط فيديو يظهر عملية ذبح سائق تركي قدمته على أنه "سائق شاحنة يقوم بنقل المؤن إلى القوات الأميركية" في العراق.

وفي السياق نفسه قال شقيق الرهينة الأردني في العراق هشام طلب العزة إن الخاطفين أفرجوا عن شقيقه الذي عاد إلى الأردن اليوم مقابل فدية بقيمة 50 ألف دولار.

"
شقيق الرهينة الأردني في العراق هشام طلب العزة يؤكد أن الخاطفين أفرجوا عن شقيقه مقابل فدية بقيمة 50 ألف دولار
"

وقد روى العزة للجزيرة نت بعد وصوله إلى أربد شمال العاصمة عمان قصة اختطافه التي دامت 14 يوما، وقال إنه تعرض في اليوم الأول من الاختطاف للتحقيق والضرب من خاطفيه، لكنهم لم يكرروا ضربه لاحقا رغم تهديدهم المستمر بقتله إذا لم تلب مطالبهم.

وأضاف أنه لا يستطيع الجزم إن كان الخطف لأسباب مالية أو سياسية وكما لا يعلم هوية الجماعة الخاطفة، لكنه أعرب عن اعتقاده أن خاطفيه ينتمون إلى جماعة سلفية تتمركز في الفلوجة.

وأكد العزة أنه لن يعود إلى العراق ثانية مهما كانت الظروف، وقال إنه ذهب إلى العراق لتحسين وضعه المالي وإنه لم يقدم أي خدمة للأميركيين.

 

المصدر : الجزيرة + وكالات