تسعة شهداء وقادة الاحتلال يطالبون بوقف العمليات بغزة

الاحتلال دمر 34 منزلا في مخيم رفح (رويترز)

وسعت قوات الاحتلال نطاق عدوانها على قطاع غزة ليشمل عمليات بمخيم رفح جنوبي القطاع إلى جانب الغارات المتوالية على مخيم جباليا وبيت لاهيا شمالي القطاع.

فقد انسحب جيش الاحتلال من مخيم رفح بعد اجتياح أسفر عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين على الأقل بينهم أحد عناصر سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وعجوز في السبعين من عمره بينما أصيبت زوجته وهي في الخامسة والستين بجروح خطيرة.

وذكرت المصادر الفلسطينية أن الشهداء والجرحى سقطوا إثر قصف صاروخي للمروحيات الإسرائيلية على مخيم رفح أثناء عملية توغل قامت بها دبابات الاحتلال في منطقتي الشعوت والبراهمة في المخيم. كما دمرت جرافات الاحتلال 34 منزلا فلسطينيا بشكل كلي أو جزئي في عملية الاجتياح.

العدوان المستمر على جباليا وبيت لاهيا أسفر أمس عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين بينهم اثنان من كوادر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

أغلبية شهداء وجرحى العدوان سقطوا في مخيم جباليا (رويترز)
في المقابل تعهدت حماس بتطوير صواريخ القسام ومواصلة إطلاقها رغم نظام الإنذار الجديد. وقالت الحركة في بيان لها إن الصواريخ ستصل مدى أبعد في عمق إسرائيل.

كما واصلت قوات الاحتلال ملاحقة كوادر المقاومة الفلسطينية بالضفة الغربية حيث فجرت في مدينة الخليل منزل عائلة نسيم الجعبري، أحد منفذي العملية الفدائية المزدوجة التي جرت في بئر السبع الشهر الماضي.

وأفاد مراسل الجزيرة في الخليل أن القوات الإسرائيلية أخلت المنزل من ساكنيه الخمسة عشر وفجرته من الداخل، ملحقة أضراراً بالغة بالمنازل المجاورة له في منطقة الحرم الإبراهيمي بالمدينة.

جدوى العدوان
ومع استمرار العدوان الإسرائيلي ذكرت مصادر صحفية إسرائيلية أن عددا من كبار ضباط الجيش الإسرائيلي طالبوا بإنهاء العملية العسكرية في شمال قطاع غزة مشككين في جدواها حاليا.

ونقلت صحيفة معاريف عن ضابط بالجيش أن استمرار الهجوم قد يؤدي إلى تعقيدات، محذرا من أن المقاومة الفلسطينية تدرس حاليا تحركات ومواقع الجيش في شمال قطاع غزة لتنفيذ هجمات ضدها.

وأقر مسؤول آخر بأن وجود الجيش في شمال قطاع غزة لا يمنع بشكل مطلق إطلاق صواريخ قسام على إسرائيل، مشيرا إلى أنه حين تنسحب إسرائيل من شمال قطاع غزة فإنها لن تعتمد سوى على قوات الأمن الفلسطينية لمنع استمرار إطلاق الصواريخ.


المصدر : الجزيرة + وكالات