توسع المواجهات بالعراق والغموض يلف مصير الفلوجة

عربة أميركية من نوع هامفي تحترق في الموصل (رويترز)

ذكرت مصادر طبية في مدينة الرمادي غرب بغداد أن حصيلة المواجهات التي وقعت في المدينة بين القوات الأميركية ومسلحين أمس بلغت ثلاثة قتلى و12 جريحا.

وعلمت الجزيرة نت أن القوات الأميركية والحرس الوطني العراقي اعتقلوا الليلة الماضية في قرية زوبع القريبة من بغداد الشيخ عبد الكريم العودة أحد مشايخ قبيلة زوبع ونجله عمار عبد الكريم عضو هيئة علماء المسلمين وإمام وخطيب مسجد عمر بن عبد العزيز ونجله الآخر محمد عبد الكريم.

وفي منطقة خان ضاري غرب بغداد قتل أربعة عراقيين وجرح 12 آخرون في هجوم بسيارة مفخخة استهدف رتلا عسكريا أميركيا كان مارا من المنطقة.

عراقيون بين أنقاض الدمار الذي أحدثه القصف الأميركي للفلوجة(رويترز)
وفي شمال شرق بغداد أفادت مصادر طبية وشهود عيان بمقتل ضابط برتبة نقيب في الشرطة العراقية أمس الأربعاء قرب مدينة بعقوبة.

أما في مدينة الموصل شمالي العراق فقد قتل أمس جنديان أميركيان وأصيب خمسة آخرون في هجوم بسيارة مفخخة استهدف رتلا عسكريا أميركيا في المدينة. ويأتي الإعلان بعد مقتل أربعة من الجنود الأميركيين بانفجارين شرق بغداد.

وفي البصرة جنوبي العراق ذكر مصدر طبي أمس أن اثنين من حرس المنشآت النفطية أصيبا بجروح في هجوم بالهاون على مصفاة البصرة الواقعة في منطقة الشعيبة.

علاوي يهدد
وفي الوقت الذي قطعت فيه المفاوضات بين الحكومة العراقية المؤقتة وأهالي الفلوجة شوطا كبيرا, هدد رئيس الحكومة إياد علاوي بشن عملية عسكرية ضد المدينة إذا لم تسلم أبو مصعب الزرقاوي وجماعته.

واتهم علاوي في كلمة أمام أعضاء في المجلس الوطني العراقي الزرقاوي -الذي يقول الأميركيون وحكومة علاوي إنه موجود في الفلوجة- بإثارة الفتنة الطائفية والعرقية في العراق.

عملية تسليم الأسلحة بمدينة الصدر(الفرنسية)
وفي تطور متصل تواصل في مدينة الصدر ببغداد لليوم الثالث على التوالي تسليم أسلحة عناصر تيار الصدر للشرطة العراقية وفقا للتفاهم بين الطرفين بتسليم السلاح مقابل الحصول على تعويضات مالية.

وفيما يتعلق بالانتخابات عبر رئيس اللجنة الانتخابية في العراق فريد أيار عن ثقته في إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في يناير/ كانون الثاني المقبل رغم استمرار تردي الوضع الأمني في شتى أنحاء البلاد، إلا أنه أقر بأن بعض الترتيبات الأساسية اللازمة لإجراء هذه الانتخابات لم تكتمل بعد.

إطلاق رهائن
ومن جهة أخرى أطلقت جماعة التوحيد والجهاد الأربعاء سراح لبنانيين كانا مختطفين لديها منذ 27 يوما. وقال شربل كريم الحاج وأرام نالبنديان إنه تم إطلاقهما بعد تأكد الخاطفين من أنهما لا يعملان لحساب القوات الأميركية.

وعلى صعيد الرهينتين الفرنسيين المحتجزين في العراق أعلن مسؤولون سياسيون في باريس أن رئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافاران أكد لهم أمس أن الرهينتين لا يزالان "على قيد الحياة" وأن "اتصالات غير مباشرة" استؤنفت مع الخاطفين حسب آخر المعلومات التي حصلت عليها الحكومة.

من جهة ثانية حذرت وزارة الخارجية البريطانية أمس رعاياها من خطر تعرضهم للخطف في شمال العراق وذلك في إطار تجديد النصح لرعاياها الذين يسافرون إلى الخارج. ويبدو أن هذا التحذير له علاقة بتوقع تصاعد العمليات ضد القوات الأجنبية في العراق خلال شهر رمضان.

كما جدد المستشار الألماني غيرهارد شرودر أمس رفض إرسال بلاده جنودا إلى العراق، وقال في مؤتمر صحفي جمعه ورئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني "لن نرسل جنودا إلى العراق" وإنه "لا تغيير" بهذا الشأن.

المصدر : الجزيرة + وكالات