عـاجـل: وسم ميدان_التحرير يتصدر قائمة الترند المصري بأكثر من مليون و30 ألف تغريدة

المعارضة الموريتانية ترفض اتهامات النظام

المحاولات الانقلابية في موريتانيا عكست عمق الأزمة السياسية في البلاد

محمد ولد عبد الرحمن-نواكشوط

أعلنت أحزاب المعارضة الموريتانية رفضها لاتهام الحكومة لها بالخيانة، ومساندة الانقلابيين.

ورفض رئيس حزب التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بولخير في مؤتمر صحفي دعت إليه أحزاب المعارضة الرئيسة التسعة اتهامات الحكومة للمعارضة بالخيانة، مؤكدا أنها ظلت طوال الوقت وفية للوطن، و"لم تكن في يوم من الأيام موالية للنظام".

وأضاف ولد بولخير "موقفنا صريح من الأحداث الجارية ونرفض أن يفرض علينا الخيار بين واقعين سيئين، الوضع الحالي على مرارته وفساده أو التغيير بالعنف والذي يرفضه الجميع".

مسعود ولد بولخير
واستهجن ولد بولخير اعتقال شخصيات سياسية إسلامية بارزة ورموز روحية معروفة من أمثال العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو والمختار ولد محمد موسى ومحمد جميل ولد منصور، وأكد أن هؤلاء معروفون بمواقفهم الصارمة والصريحة في إدانة العنف والتغيير بحمل السلاح.

وأبدت المعارضة استعدادها للحوار مع النظام وتقديم التنازلات لكن شريطة ألا يكون ذلك على حساب مصلحة البلاد.

وانتقد ولد بولخير بشدة رفض النظام للحوار وأكد أن تصريحات الأمين العام للحزب الجمهوري الديمقراطي الاجتماعي الحاكم والناطق باسم الحكومة وزير الاتصال والعلاقات مع البرلمان حمود ولد عبدي كانت مخيبة لآمال الجميع، ودليلا جديدا على تصلب النظام ورفضه سياسة الحوار واستمراره في سياسة الإقصاء.

وكانت أحزاب المعارضة الموريتانية قد عقدت أمس اجتماعا هو الأول من نوعه لتنسيق مواقفها إزاء الوضع السياسي في البلاد، وذلك بعد اتهام وزير الاتصال لها "بمساندة الانقلابيين، ودعم المارقين على السلطة"، في إشارة صريحة إلى الضلوع في المحاولة الانقلابية الأخيرة التي قادها الرائد السابق صالح ولد حننا الذي أعتقل قبل أيام قليلة.

________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة