طابا .. من الاحتلال إلى التفجيرات

يعتبر الإسرائيليون طابا -الواقعة على الحدود المصرية مع إسرائيل- أشبه ما تكون بالحديقة الخلفية لمنازلهم. فقد احتلت إسرائيل هذه المنطقة لمدة 22 عاما وشيد فيها الإسرائيليون الفندق الوحيد (هيلتون) الذي تم تفجيره مساء الخميس.
 
اغتصبت إسرائيل صحراء سيناء من مصر أثناء عدوان 1967 وأعادتها لها عام 1982 بموجب اتفاقية سلام مشتركة واستثنت طابا، تلك المدينة الصغيرة الواقعة على شاطئ البحر الأحمر قرب ميناء إيلات الإسرائيلي.
 
وقد ادعت إسرائيل أن الحدود الدولية التي رسمت آنذاك وضعت طابا داخل إسرائيل، لكن التحكيم الدولي حكم ضد هذا الزعم وأعادت إسرائيل طابا إلى مصر ومعها الفندق الذي تكلف إنشاؤه 41 مليون دولار في مارس/آذار 1989.
وعلى الرغم من وجود حدود فاصلة بين إيلات الإسرائيلية وطابا المصرية، فإن آلاف الإسرائيليين يتوافدون عليها بصفة منتظمة للاستجمام والمقامرة في فندق هيلتون طابا.
 
وفي سبتمبر/أيلول الماضي أصدر المسؤولون الإسرائيليون تحذيرا عن احتمال وقوع هجمات "إرهابية" ضد السياح الإسرائيليين في سيناء ونصحوا الإسرائيليين بالابتعاد عن المنطقة، لكن وزارة الخارجية الإسرائيلية ذكرت يوم الجمعة الماضية أن ما بين 1200-1500 إسرائيلي دخلوا سيناء يوم الخميس.
 
ومن الجدير بالذكر أنه في عام 1985 قام شرطي مصري -قيل إنه مختل عقليا- بإطلاق النار على مجموعة من الإسرائيليين في رأس برقع في سيناء وقتل سبعة منهم.

المصدر : الجزيرة