استشهاد 115 فلسطينيا في الأسبوع الثاني لأيام الندم

معاناة الفلسطينيين تزداد مع استمرار العمليات العسكرية الإسرائيلية (الفرنسية)


أفادت وزارة الصحة الفلسطينية أن عدد الشهداء الفلسطينيين نتيجة العمليات العسكرية الإسرائيلية المستمرة للأسبوع الثاني على التوالي بلغ 115 شهيدا, فيما هدد المرشح الديمقراطي جون كيري بأنه لن يتساهل مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في حال فوزه بالانتخابات الأميركية.
 
وجاء في تقرير للوزارة تسلم مراسل الجزيرة نت نسخة منه أن من بين الشهداء 27 طفلا فضلا عن إصابة 446 فلسطينيا معظمهم من الأطفال وبينهم أربعة من طاقم الإسعاف الطبي.
 
وأكد وزير الصحة الفلسطيني أن قوات الاحتلال تستهدف سيارات الإسعاف وتعرقل وصولها إلى المصابين لحين التأكد من وفاتهم. وتابع أن جنود الاحتلال أطلقوا قذيفة صباح اليوم على سيارة إسعاف ولكنها لم تسفر عن سقوط إصابات.
 
تكثيف العمليات
وفي ظل غياب مبادرة سياسية عربية أو دولية لوقف نزيف الدم كثفت قوات الاحتلال اعتداءاتها لليوم الـ12 على شمال غزة، وتركزت عملياتها العسكرية على مخيم جباليا حيث استشهد فلسطيني وأصيب ستة بينهم طفلة وامرأة في قصف لمنزلهم أدى أيضا إلى تدمير أربعة منازل مجاورة.
 

الفلسطينيون يشيعون أحد الشهداء (الفرنسية)

وانضم الشهيد وائل البحبوح (22 عاما) إلى قافلة الشهداء متأثرا بجروح أصيب بها في غارة إسرائيلية على مخيم جباليا في غرة أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

كما استشهد فلسطيني ثان وأصيب ثمانية آخرون بجروح- ثلاثة منهم في حالة خطرة- إثر غارة شنتها طائرات استطلاع إسرائيلية على شارع السكة شرق المخيم.
 
وفي بيت لاهيا استشهد فلسطينيان اليوم وأصيب خمسة آخرون من نفس العائلة بجروح متفاوتة الخطورة بعد تعرض منزلهما لقصف صاروخي من طائرة استطلاع إسرائيلية.
 
وأصيب ثلاثة فلسطينيين في بلدة بيت حانون -أحدهم في حالة حرجة- بعد تعرضهم لقصف من طائرة استطلاع إسرائيلية قرب مركز شرطة البلدة.
 
وقال مراسل الجزيرة في غزة إن الدبابات الإسرائيلية تطلق نيران مدفعيتها على منازل المواطنين, فيما تقوم الجرافات بتجريف الأراضي شرق مخيم جباليا وبيت حانون. وأضاف أنه تم تدمير 80 منزلا في شمال القطاع.
 
وفي جنوب قطاع غزة هاجمت قوات الاحتلال حي عريبة شمال مدينة رفح وأمرت سكانه عبر مكبرات الصوت بمغادرته على الفور، وشرعت في هدم وتسوية عدد غير معروف من المنازل وسط إطلاق كثيف من نيران وقذائف الدبابات. كما شرعت الجرافات العسكرية بتجريف مساحات زراعية في نفس المكان.

وقد بدأت تتفاقم المعاناة الإنسانية للمواطنين في القطاع حيث يعيشون أوضاعا صحية صعبة في ظل نقص الأدوية والمواد التموينية وانقطاع الكهرباء والماء.

تهديد كيري

كيري أشاد بشارون

من جانبه قال المرشح الديمقراطي جون كيري إنه لن يتساهل مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إذا ما نجح في الوصول إلى كرسي البيت الأبيض في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها الشهر القادم.
 
وبلهجة قاسية شدد كيري خلال حملته الانتخابية في فلوريدا يوم أمس على أن "عرفات أثبت عدم رغبته وعجزه عن التصرف كشريك شرعي في عملية السلام".
 
وأكد كيري أنه سيركز حال فوزه على أنه سيجعل الدول التي "تدعم إرهابيين مثل حماس أو حزب الله أو كتائب الأقصى" تتحمل مسؤوليتها، مشيرا إلى أنه لن يتنازل في هذا المجال.
 
وأشاد كيري بشجاعة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وخطته المزمعة للانسحاب من غزة العام القادم.
المصدر : الجزيرة + وكالات