واشنطن تجرد 16 سعوديا من الحصانة الدبلوماسية

قال مراسل الجزيرة في واشنطن إن وزارة الخارجية الأميركية أخطرت السفارة السعودية في واشنطن بتجريدها 16 سعوديا من صفتهم الدبلوماسية، وطلبت منهم مغادرة البلاد بسبب انخراطهم في أنشطة تتعلق بنشر الدين الإسلامي.

وقال مصدر بالسفارة السعودية إن القرار يقتصر على موظفي معهد العلوم العربية والإسلامية بواشنطن التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود، وإنه لا يمس أيا من الدبلوماسيين أو الموظفين العاملين لدى سفارة المملكة.

ورفض الناطق باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر التعليق على النبأ. لكن مسؤولا رفيعا رفض الكشف عن اسمه قال "طلبنا من 16 سعوديا المغادرة" بعدما "تبين لنا أنهم يدعون إلى الإسلام". وأضاف "لا يحق لهم الحصول على وضع دبلوماسي"، موضحا أن هؤلاء الأشخاص سيغادرون الأراضي الأميركية قريبا.


من ناحية أخرى قالت الولايات المتحدة إنها تلقت معلومات غير مؤكدة باحتمال تعرض المصالح العسكرية الغربية في سلطنة عمان لما أسمته هجوما إرهابيا.

ونصحت السفارة الأميركية في مسقط المواطنين الأميركيين بالسلطنة بتوخي الحذر والانتباه واتخاذ الإجراءات المناسبة لزيادة وعيهم الأمني.

وتتمركز قوات أميركية وبريطانية في أكبر قاعدة جوية في البلاد، وهي قاعدة ثمريت في جنوبي عمان، التي استخدمتها القوات الأميركية في حملتها ضد أفغانستان.

المصدر : الجزيرة + رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة