سوريا ترفض الاتصالات السرية مع إسرائيل


رفضت سوريا إجراء اتصالات سرية مع إسرائيل، واعتبرت الإذاعة الرسمية أن موقف دمشق من عملية السلام لا يحتاج إلى اتصالات سرية أو وساطات خفية لأن الرئيس بشار الأسد أعلن مرارا استعداد دمشق لبدء التفاوض من حيث توقف.

وأضافت الإذاعة أن عملية السلام يجب أن تكون مكشوفة لإثبات مصداقية المواقف والالتزام باستحقاقات السلام ونتائج التفاوض.

وجاء التعليق ردا غير مباشر على الرئيس الإسرائيلي موشي كتساف الذي دعا الثلاثاء في لقاء مع مراسل الجزيرة في فلسطين الرئيس السوري إلى إجراء مفاوضات مباشرة مع إسرائيل سرا أو علنا وفي أي مكان دون شروط مسبقة.

وأوضحت الإذاعة أن ردود الأفعال التي تصدر عن قادة إسرائيل على اختلاف مستوياتهم ومواقعهم تبين أنها تراوغ وتناور وتلتف على عملية السلام بذرائع شتى لكسب الوقت واستثمار التصريحات المتضاربة في معاركها الانتخابية القادمة.

وأشارت إلى أن "تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون بضرورة بدء المفاوضات من الصفر, تعتبر نسفا لكل الجهود الدولية المبذولة من أجل السلام وتراجعا عن جميع النقاط التي تم الاتفاق عليها سابقا".

وطالب تعليق الإذاعة الرسمية الولايات المتحدة الأميركية باستثمار فرصة السلام ومنع إسرائيل من تفويتها كما فعلت خلال 12 عاما الماضية بالتعاون مع المجتمع الدولي وهيئة الأمم المتحدة لتحقيق السلام العادل والشامل الذي اتخذته سوريا كخيار إستراتيجي.

وكان رئيس الوزراء السوري محمد ناجي العطري قد قال أمس إنه لا يرى أملا في التوصل إلى سلام عادل وشامل مع إسرائيل في ظل حكومة رئيس الوزراء المتطرف أرييل شارون.

واعتبر العطري في مؤتمر صحفي عقب انتهاء اجتماعات اللجنة العليا السورية اللبنانية بحضور رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري, دعوة كتساف، خطوة دعائية مؤكدا أن دمشق لا تكترث بالضغوط الخارجية بل تركز على تقوية الجبهة الداخلية لمواجهة التحديات.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

المزيد من سلام مع إسرائيل
الأكثر قراءة