تشييع منفذة عملية إيريز والفصائل تتوعد بمزيد من الهجمات

a/Mourners carry the body of Palestinian suicide bomber Reem al-Reyashi during her funeral in Gaza City 15 January 2004

شيع آلاف الفلسطينيين اليوم في غزة جثمان الشهيدة ريم الرياشي منفذة العملية الفدائية أمس عند معبر بيت حانون (إيريز) التي أسفرت عن مصرع أربعة جنود إسرائيليين. وردد المشيعون هتافات تتوعد بمواصلة مقاومة الاحتلال.

وشارك في التشييع عدد من قيادات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وملثمون من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح وأكدوا عبر مكبرات الصوت استمرار العمليات الفدائية.

وقال محمود الزهار القيادي في حماس إن الحركة لن تتخلى عن خيار المقاومة لتحرير أرض فلسطين مؤكدا أن ريم الرياشي لن تكون الأخيرة في سلسلة العمليات الفدائية.

واعتبر الزهار أن قيام امرأة تنتمي لكتائب القسام بتنفيذ عملية فدائية قلب الموازين في المعادلة العسكرية. وكانت كتائب القسام والأقصى قد تبنت العملية وأرجعت اختيار امرأة لتنفيذها على الإجراءات المشددة التي يتعرض لها الرجال عند المعابر.


undefinedإغلاق كامل
وجاء تشييع الرياشي بعد أن أعادت إسرائيل فرض الإغلاق الكامل على قطاع غزة اليوم وهددت بتجديد الضربات العسكرية التي تستهدف النشطاء الفلسطينيين.

وأمر وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز بإغلاق معبر إيريز. وقال بيان صادر عن قوات الاحتلال إنه لن يتم السماح بالمرور إلا للحالات الإنسانية فقط، وبعد التنسيق مع مكاتب الارتباط الإسرائيلية الفلسطينية.

وهدد نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت بأن الفلسطينيين سيواجهون عملا عسكريا فوريا في محاولة أخرى لردع الفصائل الفلسطينية عن تنفيذ الهجمات. وحلقت طائرات حربية إسرائيلية فوق مدينة غزة صباح اليوم فيما يخشى سكان من احتمال أن يكون إعدادا لضربة جوية تستهدف زعماء الفصائل وقيادات المقاومة.


undefinedاجتياح جنين
في هذه الأثناء ذكر مراسل الجزيرة في مدينة جنين أن قوات إسرائيلية توغلت في المدينة مدعومة بنحو عشرين آلية عسكرية.

وأوضح المراسل نقلا عن شهود عيان أن مقاتلين من مجموعات الشهيد زياد العامر التابعة لكتائب شهداء الأقصى يتصدون لقوات الاحتلال في أكثر من محور، بينما تقوم قوات الاحتلال بعمليات دهم وتفتيش لمنازل في الحي الشرقي وفي غرب المدينة.

وقد أصدرت كتائب شهداء الأقصى في مخيم جنين بيانا توعدت فيه بتنفيذ عمليات موجعة في العمق الإسرائيلي، ردا على محاولة اغتيال قائد الكتائب في الضفة زكريا الزبيدي.

كما هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلين في مخيم طولكرم صباح اليوم أحدهما لعائلة الشهيد طارق عبد ربه من كتائب القسام الذراع العسكرية لحماس والآخر لعائلة هيثم اللوسي من قادة كتائب شهداء الأقصى. وانسحبت قوات الاحتلال من مخيم طولكرم بعد عمليتها التي استغرقت عدة ساعات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة