الموافقة على عضوية المجلس العراقي بالجامعة

أعلن وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل أن وزراء الخارجية العرب وافقوا بالإجماع على قبول مجلس الحكم الانتقالي بصورة مؤقتة في الجامعة العربية حتى تشكيل حكومة ذات سيادة.

وتوصل الوزراء إلى القرار بعد بضع ساعات من المداولات استمرت إلى ما بعد منتصف الليل. وبذلك سيحضر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الاجتماعات الوزارية العربية المزمع عقدها اليوم الثلاثاء وغدا الأربعاء.

وقد أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس أن واشنطن طلبت من جامعة الدول العربية الاعتراف رسميا بالسلطات العراقية الجديدة من خلال الموافقة على حضور وزير خارجيتها لاجتماعات الجامعة.

وفي وقت سابق قال مراسل الجزيرة في القاهرة إن حضور مجلس الحكم العراقي ووزير خارجيته زيباري اجتماعات الجامعة قد حسم، لكن الخلاف القائم حاليا هو أنه يجب ألا يقترن ذلك باعتراف بأنها حكومة شرعية، مشيرا إلى أن هناك صيغا استعملت في مجلس الأمن الدولي بحضور مجلس الحكم العراقي دون تقديم علم العراق أمامه.


إصرار عراقي
وكان وزير خارجية مجلس الحكم العراقي هوشيار زيباري طالب فور وصوله القاهرة الاثنين بمشاركة العراق في اجتماع المجلس الوزاري العربي. وقال زيباري في مؤتمر صحفي بأحد فنادق القاهرة إن ما أسماه العراق الجديد يريد أن يشغل موقعه بين "أشقائه العرب وفي الأسرة الدولية ويلتزم بالاتفاقات والمعاهدات الدولية".

وأضاف وزير الخارجية العراقي أن مجلس الحكم الانتقالي يتطلع لمشاركة حقيقية في أعمال الجامعة العربية والتأكيد على التزام العراق بالجامعة وعلى هويته العربية.

وقال زيباري إن الرسالة التي يحملها هي أنهم السلطة الفعلية العراقية ولا بد من تمثيلهم في هذا الاجتماع الوزاري, وأضاف أن هذا حق شرعي للعراق لشغل مقعده. واعتبر أنه "ليس من مصلحة الدول العربية والجامعة العربية ترك العراق وحده أو دفعه باتجاه الانعزال عن أشقائه".

وأعلن زيباري الذي يقوم بأول زيارة له إلى الخارج منذ توليه منصبه الأسبوع الماضي أن سياسة العراق الخارجية الجديدة ستختلف كليا عن نهج سياسة النظام السابق. وأوضح أن العراق يسعى لإقامة علاقات جيدة سوف تكون مبنية على أساس مصالح مشتركة والتعاون ونبذ العدوان على الآخرين.

وردا على سؤال عما إذا كان سيطلب من الدول العربية إرسال قوات عربية إلى العراق، أوضح زيباري أن مجلس الحكم الانتقالي لم يتخذ قرارا في هذا الشأن. وأشار إلى أن هناك حاجة إلى المزيد من قوات حفظ السلام ومن الأنسب أن تشارك بعض الدول العربية ولكن ليس من الدول المتاخمة مباشرة للعراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة