عـاجـل: وكالة إيرنا: إيران تدعو الأمم المتحدة للمشاركة في التحقيق بالهجوم على ناقلة نفط إيرانية قبالة السعودية

المغرب يحكم على فرنسي بالسجن مدى الحياة

بيار روبير كما ظهر في صورة غير مؤرخة بثتها وكالة الأنباء المغربية الرسمية (الفرنسية)
حكم على الإسلامي الفرنسي بيار روبير بالسجن مدى الحياة في المغرب في إطار التحقيق في التفجيرات التي وقعت في 16 مايو/ أيار في الدار البيضاء.

ووجهت المحكمة الجنائية في الرباط إلى الفرنسي روبير تهمة تشكيل جماعة إجرامية والإعداد لعمليات إرهابية واقتناء أسلحة وتهديد أمن الدولة. وكان هذا الفرنسي قد اعترف بالعمل مع جهاز الاستخبارات الفرنسية في مهمات سابقة وقد سارع الجهاز لنفي صلته بذلك.

وكان المدعي العام طالب بإنزال عقوبة الإعدام بحق "الأمير الإسلامي" بيار روبير (31 عاما) الذي اعتبر أنه "الحلقة الأساسية" للإرهاب في المغرب. كما طالب بإنزال عقوبة الإعدام بحق 11 متهما آخر.

وصرح محامي الدفاع عن روبير -الفرنسي فانسان كورسيل لابروس- بعد إعلان الحكم أنه "مرتاح لعدم صدور حكم بالإعدام" بحق موكله.

وأعلن مع زميله المغربي المحامي عبد الفتاح زهراش نيتهما استخدام كل الطعون الممكنة بما في ذلك -كما قال- طلب العفو الملكي. وأمام المتهمين ثمانية أيام للطعن في الحكم.

كما أصدرت المحكمة الجنائية في الرباط حكمين بالسجن مدى الحياة بحق متهمين اثنين آخرين من بين 33 إسلاميا مغربيا "متواطئين" مع بيار روبير وجرت محاكمتهم في إطار القضية نفسها.

كذلك أصدرت المحكمة 11 حكما بالسجن لمدد تتراوح بين 15 و30 عاما، و18 حكما بالسجن لمدد تتراوح بين ثلاثة أشهر و10 سنوات. وبرأت المحكمة اثنين فقط من بين المتهمين.

ولم يوجه المدعي العام إلى المتهمين تهمة الضلوع مباشرة في تفجيرات الدار البيضاء التي أسفرت عن سقوط 45 قتيلا بينهم 12 نفذوا العملية إضافة إلى نحو مائة جريح، بل اتهمهم بـ"الإعداد لعمليات إرهابية على مواقع تجارية وسياحية" في طنجة وفاس والرباط ومكناس.

يشار إلى أن اتفاقية قضائية فرنسية مغربية موقعة في العام 1981 تفتح الطريق لنقل بيار روبير إلى فرنسا. لكن مثل هذا الإجراء غير ممكن إلا بعد صدور حكم نهائي ويجب أن توافق عليه السلطات القضائية.

وبحسب مصدر قضائي في الرباط فإن مثل هذا الطلب مرفوض مبدئيا بعد الإدانة بتهمة "المساس بأمن الدولة" التي تصنف فيها حالات الإرهاب.

المصدر : الفرنسية