اللجنة المركزية لحركة فتح تقترح ثمانية وزراء

أفادت الجزيرة نقلا عن مصادر مقربة من السلطة الفلسطينية أن اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح سادته تحفظات بشأن تشكيل حكومة طوارئ برآسة أحمد قريع. وعلمت الجزيرة أنه تم طرح قائمة خلال الاجتماع تضم عددا من الوزراء المقترحين.

وتضم القائمة ثمانية وزراء هم حنان عشراوي وياسر عبد ربه ونبيل شعث وغسان الخطيب ونصر يوسف وسلام فياض وتيسير خالد إضافة إلى محمد دحلان. ولم تعط اللجنة موافقتها النهائية على هذه القائمة في اجتماعها الذي لم يحضره قريع.

وكان من المقرر أن تعقد اللجنة المركزية اجتماعا آخر في وقت لاحق هذا اليوم، لكنه أجل بسبب عراقيل سلطات الاحتلال.

ويسعى قريع وهو رئيس المجلس التشريعي إلى تشكيل حكومة طوارئ لمواجهة الأزمة الراهنة. وقال في لقاء خاص مع مراسل الجزيرة في فلسطين إن الأمن في مقدمة أولويات حكومته وإنه سيعالجه عبر توحيد الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

غير أن قريع شدد على ضرورة أن يحصل على دعم اللجنة الرباعية للتأكد من تطبيق بنود خريطة الطريق، وطالب إسرائيل بأن تدرك أن أمنها لن يتأتى عبر استخدام القوة ولكن باتباع الطرق السلمية ومنح الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة. كما طالبها باستئناف المحادثات مع الفلسطينيين من أجل إنهاء العنف.

ردود أفعال
وبينما أعرب مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى الشرق الأوسط مارك أوتي عن أمله في أن تتبع الحكومة الفلسطينية المقبلة خطى سابقتها، أعلنت الولايات المتحدة أن على قريع أن يعلن بوضوح معارضته لما أسماه بالإرهاب ووقف العنف.

واعتبر الرئيس الأميركي جورج بوش أن خارطة الطريق مازالت قائمة ودعا قريع إلى التصدي للمنظمات الفلسطينية. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن على الحكومة الفلسطيني الجديدة أن تصر على "حظر وتفكيك التنظيمات الإرهابية والعسكرية التي لا تخضع لسيطرة السلطة الفلسطينية" على حده تعبيره.

أما إسرائيل فقد قالت إنها ستعمل مع قريع إذا التزم بخارطة الطريق.

المصدر : الجزيرة + وكالات