المعارضة المسيحية تتظاهر في بيروت ضد الوجود السوري

Followers of exiled Lebanese General Michel Aoun stage a demonstration near the Beirut courthouse 09 August 2003 to mark the second anniversary of the August 2001 unrest, which followed a wave of arrests by Lebanese security forces of anti-Syrian Christians

تظاهر اليوم العشرات من أنصار التيار الوطني الحر المعارض الذي يقوده العماد ميشيل عون قائد الجيش اللبناني سابقا أمام قصر العدل في بيروت بمناسبة الذكرى الثانية لأحداث السابع من أغسطس/ آب 2001 عندما اعتقلت السلطات اللبنانية عشرات من أنصار هذا التيار.

وردد المتظاهرون شعارات معادية للوجود السوري في لبنان ولما وصفوه بنفوذ سوريا على الطبقة الحاكمة في البلاد.

وطالب المحتجون بانسحاب القوات السورية وأعلنوا رفضهم لوجود أي جيش آخر في البلاد عدا الجيش اللبناني، مؤكدين استعدادهم لمواجهة عواقب هذا الاحتجاج وأي موجة اعتقالات جديدة على غرار ما حدث عام 2001. وقد طوقت قوات الأمن اللبنانية محيط قصر العدل إلا أنه لم تقع أي اشتباكات بين الجانبين.

وفي تصريح للجزيرة من باريس وصف العماد ميشيل عون الوجود السوري في لبنان بأنه احتلال غير مبرر يجب أن ينتهي. ونفى عون ارتباط تظاهرات المسيحيين المناهضين للوجود السوري بالضغوط التي تتعرض لها دمشق وبيروت حاليا من تل أبيب وواشنطن بشأن الأوضاع في جنوب لبنان.

وقال عون إن هناك تقاسما للنفوذ بين سوريا وإسرائيل في لبنان، موضحا أن الوجود السوري في الأراضي اللبنانية جاء بتفاهم مطلق مع الولايات المتحدة وإسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات