إغلاق مركز زايد الدولي للتنسيق والمتابعة بالإمارات


أصدر رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان قرارا بإغلاق مركز زايد الدولي للتنسيق والمتابعة الذي تموله الحكومة، بسبب ما وصف بانحراف المركز عن مبادئ التعايش والتسامح بين الأديان.

ونقلت رويترز عن بيان رسمي قالت إنها تلقته اليوم أن الشيخ زايد أصدر توجيهاته بإغلاق المركز "فور علمه بأن المركز انخرط في خط سير يتناقض مع مبدأ التعايش بين الأديان".

وكانت صحف عربية قد أشارت مرارا إلى أن المركز يتعرض لحملة صهيونية وجهود من جماعات يهودية في الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا لإغلاقه.

وقد اتهمت جماعات يهودية في أميركا وبريطانيا المركز بمعاداة السامية, كما اتهمت جامعة هارفرد الأميركية المركز بتشجيع العداء بين الأديان، وذلك لاستضافته عددا من المفكرين زعمت أنهم هاجموا اليهودية.

وعلى إثر القرار أوقف المركز جميع نشاطاته وأغلق موقعه على الإنترنت. ويعمل في المركز حوالي 140 شخصا منهم نحو 50 متدربا في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، كما يتعاون مع 120 مثقفا ومفكرا في الدراسات والأبحاث التي ينشرها.

وكانت جامعة الدول العربية قد وافقت على اعتبار المركز هيئة عربية غير حكومية تعمل على إحياء التضامن العربي وتعزيز التعاون الاقتصادي وفق مبادئ وأهداف الجامعة.

المصدر : رويترز

المزيد من دراسات وبحوث
الأكثر قراءة